اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أفضل أوقات وحالات الاتصال الجنسي

هل تشعر بالحيرة بعض المرات من تقلب مزاج وحالة زوجتك، خاصة من ناحية العلاقة الحميمة؟ فتارة هي إنسانة معطاءة تتجاوب معك من كل النواحي، وتارة أخرى يقف برودها حاجزاً بين استمتاعكما بليلة حميمة رائعة.
للمرأة أوقات وفترات تكون فيها في أفضل حالاتها لممارسة العلاقة الحميمة، لذلك عليك أن تستغلها لتنعم أنت وزوجتك بحياة زوجية يملؤها الانسجام والتفاهم.

بعد الدورة الشهرية
يقول الدكتور محمد سمور استشاري الصحة الجنسية بجامعة القاهرة: "إن أحسن وقت في الشهر لتواصل المرأة جنسياً مع زوجها هو بعد الدورة الشهرية، حيث تبلغ الرغبة ذروتها بعد أسبوع من الانتهاء من الدورة، أو عندما يكون هناك توازن مثالي بين هرموني الأستروجين والتستستيرون، وهذا يعني أنها تشعر بأنوثتها وبثقة بالنفس وأنها في أحسن الأوقات شهرياً للاتصال الجنسي مع زوجها، لذلك أطعمها الشوكولاتة الداكنة المصنوعة من 70% من الكاكاو، فالشوكولاتة تزيد من إنتاج هرمون الدوبامين، وهو المادة الكيميائية المتعلقة بالرغبة والافتتان، أو جرب شراب الكاكاو أو الفلفل الحار الذي يزيد الرغبة ويشعلها.

الربيع والصيف
وتنصح د.عفاف عزت، أستاذ التغذية بالمركز القومي للبحوث كل امرأة ترغب في تقوية خصوبتها بالإكثار من تناول اللحوم والأسماك، والبيض فهو مصدر جيد لفيتامينات ب، ويقلل من خطر الإصابة بالتوتر والقلق، والكرفس حيث يحتوي على نوعان من الهرمونات اللذان يجذبان النساء ما يزيد من هرمونات الإثارة، والخضراوات بصفة عامة، وبالنسبة للأشخاص النباتيين يمكنهم تعويض نقص حامض الأمونيا الموجود في اللحوم بتناول الأغذية الغنية بالبروتين كالأرز والتوفو هو أحد منتجات فول الصويا.
ويؤكد الدكتور محمد سمور أن أفضل وقت لممارسة الجنس هو فصل الربيع والصيف لأن مستوى ضوء الشمس يزيد من إنتاج فيتامين D الضروري للإباضة، حيث وجدت دراسة لجامعة يال أن فيتامين D يمكن أن يحسن الخصوبة وفرص الحمل، لذا أعطها 100 وحدة من فيتامين D يومياً أو 200 وحدة إذا كانت لا تحب التعرض لأشعة الشمس، أو يمكن أن تذهبا مع للركض أو المشي، فالرياضة وسيلة طبيعية لزيادة هرمون الأوبامين.

التمارين الرياضية
وتنصح دراسة أمريكية حديثة بضرورة ممارسة التمارين الرياضية حيث أنها تساعد على تنشيط الحياة الجنسية وزيادة الرغبة.
وتكشف الدراسة التي أجرتها كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد أن مخاطر الإصابة بانخفاض في النشاط الجنسي لدى من يمارس التمارين الرياضية أقل من مثيلاتها بنحو 30%، كما أن ممارسة الرياضة لمدة 20 دقيقة تعطي مفعولاً مماثلاً، وبالتالي حياة جنسية أفضل.