أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

أب بطل ينقذ طفلين من الغرق ويتسبب بطرد منقذ السباحة المهمل

مسبح فندق فكتوريا بلايا الذي قفز فيه ستيف بعمق ثمانية أقدام وأنقذ الطفلين
ستيف خلال وضعه كريم واقي الشمس شاهد الطفلين يغرقان
ستيف تارت الأب البطل

أنقذ رجل بريطاني من ميرسيسايد يدعى" ستيف تارت" البالغ من العمر "32 عاماً" ،وهو أب لطفلين أثنين، يمضي عطلته في جزيرة مينوركا بأسبانيا، طفلين "أنثى وذكر" في السادسة والسابعة من عمرهما من الغرق في حوض سباحة فندق ومنتجع "فكتوريا بلايا" في جزيرة "مينوركا" الأسبانية كادا يغرقان .
وبدأت القصة وفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية عندما كان ستيف تارت مستمتع بحمام شمسي بجانب حوض السباحة فلاحظ الطفلين يقاومان غرقهما القسري في الماء، وظهور رأسيهما في نزول تحت الماء وصعود ثم حتى اختفيا ونزلا تحت الماء لفترة من الوقت دون أن يتقدم أحد لمساعدتهما خاصةً منقذ السباحة في الفندق الذي كان مسترخياً يسمع الموسيقى العالية في المسبح غير منتبه لنداء الطواريء، أو متيقظاً لحادث الطفلين من شدة تركيزه على الموسيقى،وارتخاء جسده لكن لحسن حظ الطفلين المحظوظين شاهدهما السائح البريطاني ستيف تارت، رغم انشغاله بوضع كريم واق للشمس على جسده خلال تمضيته عطلته في المنتجع فلم يتردد في إنقاذهما على الفور، وقفز في الماء وسحب الطفلين وهما في قاع المسبح الذي بلغ عمقه "8" أقدام إلى أعلى الماء في حوض السباحة ثم رفعهما منه إلى الأرض، وتم إنقاذهما في اللحظات الأخيرة قبل فوات الأوان.
وبعد إنقاذ ستيف تارت الطفلين ومرور اللحظات الدرامية في حياته وحياة الطفلين الذين تعرضا لخطر الموت غرقاً، توجه للمنقذ الموظف في الفندق وواجهه وسأله بغضب: ماذا تفعل بحق الجحيم؟
طرد المنقذ لإهماله واجبه تجاه الطفلين
ثم قدم شكوى رسمية لإدارة ومالك الفندق بحق المنقذ واتهمه بإهمال واجبه الذي كاد يودي بحياة الطفلين النزيلين فيه،فقامت إدارة الفندق على الفور بعد تأكدها من الأمر عبر مشاهدة كاميرات المراقبة في المسبح، بإقالة المنقذ من وظيفته، و بعد أيام من الحادثة أرسلت إدارة الفندق زجاجة شراب فاخرة إلى غرفة ستيف تارت عربون شكر وتقدير على نبل أخلاقه.
وقد وصفته الصحافة الأسبانية بالأب البطل.


 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X