أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

باراك أوباما ينصح بقراءة رواية لكاتب وشاعر عربي

هشام مطر
الكاتب الليبي هشام مطر
الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما
ما نشره أوباما على الفيسبوك
رواية في بلد الرجال لهشام مطر
رواية العودة التي نالت إعجاب أوباما

في مبادرة جميلة، نشر الرئيس الأميركي السابق "باراك أوباما" عبر صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك وتويتر"، نصيحة لمتابعيه الذين يبلغ عددهم بكلا الصفحتين 155 مليون متابع، 100 مليون منهم على تويتر، نصيحة قيّمة بقراءة مجموعة من الكتب خلال الصيف، وكان من بينها كتاب يعود لمؤلف عربي، وكان "أوباما" قد وصف هذه الكتب بأنها "تضيء عالمنا بشكل فريد".

وكان من بين هذه الكتب التي لاقت إعجاب الرئيس الأمريكي السابق ونصح بقراءتها، كتاب "العودة"، للشاعر والروائي والمؤلف الليبي "هشام مطر"، الذي يتناول من خلاله سيرته الذاتية وتجربته الشخصية بعودته إلى وطنه الأصل ليبيا بعد أكثر من 30 عاماً عاشها مطر خارج البلاد بسبب خلاف سياسي قديم لوالده مع الرئيس الليبي السابق مُعمّر القذافي.

وتحدث الرئيس السابق "باراك أوباما" عن مجموعة الكتب التي نصح بقراءتها بشكل عام، إلا أنه كان قد أشاد بكتاب "العودة" لغسان مطر، وقال بشأنه: "إنها مذكرات مُصاغة بشكل جميل، وتعكس بمهارة تاريخ ليبيا الحديث، مع سعيّ المؤلف الحثيث للبحث عن والده الذي اختفى في سجون القذافي".

ومن الجدير بالذكر، أن الشاعر والروائي والمؤلف الليبي هشام مطر، كان قد نال جائزة "بوليتزر" عن روايته "العودة" أو "The Return"، التي تصنف على أنها سيرة ذاتية للمؤلف كتبها باللغة الإنكليزية، وحول السبب الرئيسي لمنحه هذه الجائزة، رأى المختصون في الأدب، بأن رواية مطر تقدم "مرثاة للوطن والأب بضمير المتكلم تفحص بمشاعر محكومة الماضي والحاضر في منطقة مأزومة".

كتب أخرى نصح بها "أوباما" ..
وإلى جانب رواية "العودة" لليبي هشام مطر، نصح الرئيس الأمريكي السابق "باراك أوباما"، بقراءة كتاب "طريق طويل" للزعيم الإفريقي الراحل نيلسون مانديلا، وأيضاً كتاب "لأشياء تتداعى" للروائي النيجيري شينوا أشيبي، الذي وصفه "أوباما" بأنه: "تحفة ألهمت أجيالاً من الكُتّاب في بلده نيجيريا، وفي إفريقيا والعالم أيضاً".

كما نصح أوباما بقراءة رواية "حبة قمح" للكاتب والمؤلف الكيني "نغويي وا ثيونغو"، التي يذكر من خلالها الكاتب وقائع الأحداث التي أدت إلى استقلال كينيا، بشكل أدبي مميز، وجاء كتاب "أميركانا"، للكاتبة النيجيرية "تشيماماندا أديتشي"، وكتاب "العالم كما هو" للمؤلف الأمريكي "بن رودز"، من بين الكتب التي أشاد وأشار إليها أوباما أيضاً.

وكان الرئيس الأمريكي السابق، قد أشار خلال إحدى تغريداته التي نشرها على موقع "تويتر"، بأنه ينوي زيارة القارة الإفريقية السمراء من جديد، لأول مرة منذ أن قام بترك منصبه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية، وجاء في التغريدة: "هذا الأسبوع، سأزور إفريقيا -قارة التنوع الرائع حيث الثقافة المزدهرة والحكايات التي لا تنسى- لأول مرة منذ ترك منصبي"، وأضاف أوباما قائلاً: "على مر السنوات، استلهمت من تقاليدها الأدبية غير العادية. وبينما أستعد لرحلتي، أريد أن أتشارك معكم قائمة بالكتب التي أوصي بقراءتها خلال هذا الصيف".

وكان باراك أوباما، قد سبق له وأن زار قارة إفريقيا لعدة مرات خلال تسلمه الرئاسة في البلاد، إلا أن الجديد في هذه الزيارة القادمة، بأنها ستشمل بلده لكينيا التي تعتبر موطنه وموطن أجداده الأصلي، والتى كان قد زارها أول مرة عندما كان في العشرينيات من عمره، حيث استلهم كتابه الأول "أحلام من أبي"، ومن المقرر أن يزور أوباما جنوب إفريقيا، حيث يلقي خطاباً باسم مؤسسته هناك "أوباما فاونديشن" بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد نلسون مانديلا.

وهشام مطر، هو روائي وشاعر ليبي، من مواليد مدينة نيويورك الأمريكية في العام 1970، وهو حالياً يقيم في العاصمة البريطانية لندن، يكتب معظم أعماله الأدبية باللغة الإنجليزية، وكان قد أنهى دراسة "الهندسة المعمارية" في معهد "غولد سميث"، وافتتح مكتباً للتصميمات المعمارية، إلى أن الأديب في داخله كان أقوى وأعلى صوتاً، فترك عمله في الهندسة وتفرغ لكتابة الشعر والرواية، وعمل في غضون ذلك ممثلاً مسرحياً وعامل بناء ومجلد كتب، وتُرجمت روايته الأولى "في بلد الرجال" والتي كتبت بالأصل باللغة الإنجليزية، إلى عدة لغات عالمية، ونالت شهرة واسعة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X