اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

العملات الرقمية الافتراضية غير معتمَدَة داخل السعودية

هناك شبهة في استخدامها كوسيلة لتعاملات مالية غير مشروعة ومحظورة نظامًا
2 صور

حذرت اللجنة الدائمة للتوعية والتحذير - والتي وجّه بتشكيلها المقام السامي - من نشاط المتاجرة بالأوراق المالية في سوق العملات الأجنبية (الفوركس) غير المرخص، وكذلك حذرت من التعامل أو الاستثمار في العملات الرقمية الافتراضية، أو ما يسمى (Virtual Currencies)، لما لتلك التعاملات من عواقب سلبيّة مختلفة على المتعاملين، ومخاطر عالية، كونها خارج نطاق المظلة الرقابية داخل المملكة العربية السعودية.
وأكدت اللجنة أن العملات الافتراضية التي ظهرت مؤخرًا، ومنها على سبيل المثال لا الحصر "البيتكوين"، لا تُعدُّ عملات معتمدة في المملكة، وبالتالي فإن مزاعم المواقع المروِّجَة للاستثمار في تلك العملات على شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، بأنها جهات مرخَّصَة من قِبَل الجهات الرسمية في المملكة، غيرُ صحيحة، مُنَبِّهةً في هذا الصدد عمومَ المواطنين والمقيمين في المملكة، بعدم الانجراف خلف دعوات تلك المواقع الإلكترونية، والعروض الترويجية للاستثمار، ووعود بتحقيق مكاسب مالية وثراء سريع، لما تنطوي عليه من مخاطر رقابية وأمنية وسوقية عالية، وتوقيع عقود وهمية وطلب تحويل أموال لجهات غير معروفة.
وأكدت اللجنة أن الاستثمار والمضاربة والمشاركة في العملات الافتراضية مرتبط بمخاطر وعواقب سلبية مختلفة على المتعاملين، من أبرزها كون هذا النوع من الاستثمار خارج المظلة الرقابية دخل المملكة العربية السعودية، إضافة إلى عواقب التعرُّض لخسائر كبيرة في رأس المال، وعمليات نصب واحتيال، وذلك بسبب محدودية المعلومات المتاحة للمستثمرين عن الاستثمار في تلك العملات، وصعوبة فهم مخاطرها من قِبَل المستثمرين الأفراد، إلى جانب مخاطر استثمارية مرتبطة بالتذبذب العالي في أسعار تلك العملات، والضبابية حول طريقة تقييمها، كما يترتب عليها مخاطر تشغيلية ناتجة عن احتمالية الاختراق الإلكتروني.
كما نبَّهت اللجنة الدائمة المواطنين والمقيمين في المملكة من محاذير الاستثمار والتعامل بالعملات الرقمية الافتراضية، كونها لا تعد عملة معتمدة داخل المملكة، ولأنه لا يتم تداولها من خلال أشخاص مُرَخَّص لهم في المملكة، إضافة إلى جانب شبهة استخدامها كوسيلة لتعاملات مالية غير مشروعة ومحظورة نظامًا.
ويشار إلى أن اللجنة الدائمة التي وجَّهَ بتشكيلها المقام السامي، للتوعية والتحذير من نشاط المتاجرة بالأوراق المالية في سوق العملات الأجنبية (الفوركس) غير المرخص، برئاسة هيئة السوق المالية وعضوية وزارة الداخلية، ووزارة الإعلام، ووزارة التجارة والاستثمار، ومؤسسة النقد العربي السعودي، وحسب مقتضى الأمر السامي القاضي بتشكيلها، فإن اللجنة تعمل على التنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة، للحدّ من ظاهرة التسويق للاستثمار والتداول في نشاطات الفوركس، وكذلك التعامل في العملات الرقمية الافتراضية ومواجهتها، داعية في هذا الصدد العمومَ الذين يُعرَضُ عليهم هذا الاستثمار، أو يصلهم تسويق بذلك من شخص في المملكة أو خارج المملكة، بأيّ وسيلة كانت، إلى الإبلاغ عن طريق الموقع الإلكتروني الرسمي لمؤسسة النقد العربي السعودي وهيئة السوق المالية، ليتم اتخاذ الإجراءات اللازمة مع الجهات ذات العلاقة وفقًا للاختصاص.
كما أكدت اللجنة أن الجهات الحكومية ذات العلاقة بالاستثمار في القطاع المالي، توفر على مواقعها الإلكترونية بيانات ومعلومات عن الجهات المرخصة، والتي يجدر بالراغبين في الاستثمار في الأوراق المالية التعامل معها، باعتبارها خاضعة للإشراف من الجهات الرقابية المعنية في المملكة.