أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

نساء أثبتن أن الإبداع والشهرة ليس لهما عُمر

ماي موسك
لين سلاتر
بادي وينكل
أيرس أبيل
ارنستين شيبرد
سارة جين آدمز

تخشى الكثير من النساء التقدم في العمر، ويعتبرنه نهاية الشعور بالسعادة، ويتوقفن عن ممارسة أعمال تشعرهن بالمتعة والسعادة بحجة أن هذا لا يتوافق مع المرحلة العمرية المتقدمة. ولكن في نفس الوقت هناك سيدات يحببن أعمارهن، وبدلاً من محاولة إخفاء التجاعيد يحولن تقدمهن في العمر إلى ميزة تجعل منهن مشاهير.

تقدم لك «سيدتي» في هذا التحقيق أشهر النساء اللاتي لم يستسلمن للتقدم في العمر بل أصبحت «مرحلة مهمة في حياتهن»:

أيرس أبيل:


ولدت في نيويورك عام 1921 وتبلغ ( 96 عاماً)، درست تاريخ الفن في جامعة نيويورك، ودرست الفن في جامعة ويسكونسن، تحب أن تكون متفردة باختياراتها، لديها قائمة عُملاء كبيرة أغلبهم لا يريدون قطعة مكررة، فكانت تسافر لأوروبا مرتين في السنة للبحث عن الخامات والمصانع التي تصمم لها بالضبط ما تريد.

شاركت بتجديد أثاث البيت الأبيض في عهد 9 رؤساء، لها أكثر من 75 سنة في مجال الموضة والتصميم الداخلي والإكسسوار، تقدر ثروتها بأكثر من 22 مليون دولار.
وقد أطلقت مؤخراً أيقونة الموضة العالمية الشهيرة «أيرس أبيل» خطاً جديداً من قطع المجوهرات الجذابة.

أرنستين شيبرد:


أميركية الجنسية، وتعتبر أكبر سيدة تمارس رياضة كمال الأجسام في العالم، وتبلغ من العمر (81 عاماً)، ويشير موقعها الإلكتروني إلى أنها تحرص على الجري وممارسة الرياضة يومياً ورفع الأثقال، وهي أيضاً مدربة في صالة للجمينزيوم، وترى أن العمر خيار يتخذه الإنسان وليس أي شيء آخر، كما تحافظ على برنامج الاستيقاظ المبكر، منذ أن كانت بطلة في سباقات الماراثون، ولها حمية ملتزمة بها تشمل البيض المسلوق والدجاج والخضار والبيض السائل، وتجري 80 ميلاً في الأسبوع، وترفض تناول المكملات الغذائية.

بادي وينكل:


تعد الجدة الأمريكية بادي وينكل (89 عاماً)، من كنتاكي، أكبر عارضة أزياء في العالم، ورغم كبر سنها، فإنها تعيش حياتها وكأنها ابنة عشرين عاماً، كما تمتلك أكثر من مليون متابع على انستغرام، ومن بينهم المطربة الشابة، مايلي سايروس، التي تحلم أن تكون مثلها عندما تكبر، حظيت بادي مؤخراً بحملة مايوهات بكيني جديدة، لتصبح بذلك أكبر عارضة أزياء في العالم، وليس أزياء فحسب، وإنما بكيني وملابس داخلية.

ماي موسك:

ماي موسك ( 69 عامًا)، والدة المدير التنفيذي لشركة تيسلا لصناعة السيارات، إليون موسك، بدأت حياتها كعارضة أزياء وهي في سن 69، بعدما أصبحت الجدة لعشرة أحفاد، وهي الوجه الإعلاني لماركة مستحضرات التجميل «CoverGirl»، وظهرت أيضاً في ثلاثة عروض أزياء في أسبوع الموضة في نيويورك، وحضرت العديد من العروض في ميلانو، تركت عارضة الأزياء ذات الشعر الفضي أثرًا على صناعة الأزياء على مدى السنوات القليلة الماضية، ويبدو أنها لا تظهر علامات تراجعها من المجال في أي وقت قريب، خاصة مع تحول أحدث أساليبها لتصبح نجمة حملة رقمية لساشين وبابي.

لين سلاتر:

لين سلاتر، عمرها ( 64 عاماً)، أصبحت الأستاذة الجامعية في الثالثة والستين من عمرها، عارضة أزياء لماركات عالمية شهيرة، بعد أن اعتقد مراسلون صحفيون أنها نجمة في عالم الموضة عن طريق الخطأ، فعندما كانت «سلاتر» في انتظار أحد أصدقائها خارج مركز «لينكولن»، اقترب منها مراسلان من اليابان، وقاما بالتقاط صورتها وتوجيه أسئلة لها لتفاجأ بعد ذلك بحشد كبير من الأشخاص يحيطون بها، بعد ذلك أطلقت مدونة خاصة بها، وأظهرت كيف يمكن للأشخاص من كافة الأعمار ارتداء أزياء أنيقة. يتابعها اليوم حوالي 400 ألف متابع، وتحارب لين سلاتر فكرة التمييز ضد كبار السن في مجال الموضة.

سارة جين آدمز:


مصممة مجوهرات تبلغ من العمر(62 عاما)، لم يمنعها عمرها من عشق نفسها وأن تدخل في عالم جديد لم تكن تعرف عنه شيئاً، فأصبحت سارة «السيدة الستينية» واحدة من أيقونات الموضة والأزياء على وسائل التواصل الاجتماعي، تعيش في سيدني وعملت طوال حياتها كمصممة مجوهرات، وفي عام 2014 نشرت صورة لها برداء أحمر من العلامة التجارية أديداس لاقت إعجاب الكثيرين وزاد متابعوها بشكل كبير، حتى وصلوا إلى أكثر من 150 ألف متابع.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X