أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

فريق بحثي من جامعة الملك عبدالعزيز يحققون اكتشافاً علمياً لمضاعفات مرض السكري

فريق بحثي من جامعة الملك عبد العزيز
يسالم الجائزة

حقق فريق البحث بقيادة الدكتور محمد بن أحمد عيد الحربي، أستاذ مساعد في كلية طب الأسنان، اكتشافاً مهما من شأنه تغيير خارطة الأبحاث في مضاعفات مرض السكري والتئام العظام.
من المعروف طبياً بأن مرضى السكري لديهم قابلية أعلى لكسور العظام، ليس ذلك وحسب، بل إن عملية التئام العظام تتأخر ونسبة المضاعفات عالية جداً مقارنةً بالأشخاص الأصحاء.
وتم من خلال البحث اكتشاف تأثير مركب (FOXO1) الذي تمت دراسته لأول مرة في مجال أبحاث السكري، وعلاقتها بتأخير التئام العظام بصفته عنصراً مفصلياً في تأخير شفاء كسور العظام في وجود مرض السكري.
وكان البحث الذي تم نشره في مجلة Diabetes، المجلة الرسمية للجمعية الأمريكية لأمراض السكري، جزء من رسالة الدكتوراه للدكتور الحربي إبان دراسته للدكتوراه، وزمالة علاج لب وجذور الأسنان في الولايات المتحدة الأمريكية، تحت إشراف الدكتور دانا جريفز عميد كلية طب الأسنان المؤقت ووكيل الكلية للبحث العلمي.
الجدير بالذكر بأن «الدكتور الحربي» سبق له الفوز بجائزة Hatton award وجائزة أفضل باحث ناشئ في المجموعة البحثية IADR mineralized tissue research group.
ويأتي هذا الإنجاز في ظل الدعم اللامحدود المقدم من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، وسمو ولي عهده الأمين، والذي يتماشى مع الرؤية لجعل المملكة في مقدمة الدول المتطورة في مجال الأبحاث والتميز المعرفي.
وقدم معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، التهنئة والتبريكات للأستاذ المساعد بكلية الطب الدكتور محمد بن أحمد عيد الحربي على إنجازه المتمثل في تحقيق الاكتشاف العلمي لمضاعفات مرضى السكري بالتعاون مع جامعة بنسلفانيا، مؤكداً أن الإنجاز ما هو إلا امتداد لما سبقه من اكتشافات بحثية جديدة ومميزة تسجل لجامعة «المؤسس» وتسهم في التطور المعرفي والبحثي، ويعكس المستوى المتقدم من التجويد ومواكبة المستجدات العالمية في كل جوانب العملية التعليمية في مجال طب الأسنان، ترجمة للدعم الكبير الذي تحظى به الجامعات من القيادة الرشيدة -أيدها الله- كما قدم معاليه شكره وتقديره لسعادة عميد كلية طب الأسنان الدكتور عبدالغني ميرة، وجميع منسوبي ومنسوبات الكلية على التميز في مجال طب الأسنان بمختلف الأصعدة التعليمية والبحثية والعلاجية.
--

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X