أسرة ومجتمع /شباب وبنات

هل يتحول الحب إلى صداقة بعد انتهاء العلاقة؟

انتهاء علاقة الحب
هل تدوم الصداقة بعد الحب

قصص الحب ليست دائمًا تلك القصص الناجحة التي تنتهي بالشكل الذي يتمنَّاه المحبون؛ فقد تكون هناك ظروف عائلية أو مادية، أوعدم رغبة من أحد طرفي العلاقة في إكمال قصة الحب. وكل ذلك أمر طبيعي، فلم تكن قصص الحب التي تنتهي بالجرح هي أول قصة نسمعها، ولن تكون القصة الأخيرة، وتتوالى القصص، ولكن عند انتهاء علاقة الحب، فإن الأغلب أن كلا الطرفين تنقطع أخبارهما تمامًا، ولا يحدث بينهما أي تواصل، والسؤال هنا: هل من المكن بعد انتهاء علاقة الحب -لأي سبب- أن تتحول العلاقة إلى صداقة فقط؟!

هذا ما ستجيب عنه مستشارة العلاقات الزوجية والتربية السلوكية إيمان كامل؛ حيث قالت: إن علاقات الحب جميعًا يكون فيها طرف يحبُّ بشكل أقوى أو أكبر من الطرف الآخر، وقد يكون الطرفان يحبَّان بعضهما، ولكن دائمًا هناك طرف يكون حبُّه وشَغَفُهُ بالعلاقة أكبر، وعند انتهاء علاقة الحب، يُستحسن للطرفين أن ينفصلا تمامًا؛ وألاَّ يسألا عن بعضهما البعض؛ ليستطيع كل فرد منهما أن يبدأ حياتَه من جديد، فاحتمالية البقاء كأصدقاء فكرة غير حقيقية؛ لأن الأمر خارج عن إرادة أحد الأطراف، وربما يميل مرة أخرى للطرف الآخر، وسيزداد وجعه كلما رأى الطرف الآخر يستقلُّ بذاته أو يباشر حياته بشكل طبيعي، بينما هناك طرف ما زال يعيش على أمل انتظار أن تعود المياه إلى مجاريها وترجع العلاقة للشكل الطبيعي، وهذا الأمر -في حدِّ ذاته- أمر مزعج يجرح صاحبه، لذا من الأفضل أن تنتهي العلاقة بأكملها؛ لأنه من البداية كانت العلاقة حبًّا وليست صداقة، ولا مجال لأن يتحول الحب إلى صداقة، إلا في بعض الحالات المحددة. وقد نذكر منها:

- أن يكون الطرفان يعملان في نفس المكان، وبالتالي لن يغيِّرا مكان عملهما، وسيجتمعان يوميًّا بسبب ظروف العمل، هنا الأمر خارج عن إرادتهما، ولا بدَّ أن تتحول مشاعر الحب إلى زمالة وليس صداقة؛ بمعنى أن الكلام يصبح في حدود العمل ليس أكثر.

- إذا كانت علاقة الحب تجمع بين اثنين من نفس العائلة، كأن يكونا أبناء عمٍّ أو خال وهكذا، فمن المؤكد أنهما لن ينحلاَّ أو ينشقَّا عن العائلة، وبالتالي ستجمع بينهما ظروف ومواقف عائلية. وأيضًا لا بدَّ أن تتحول العلاقة إلى شكل عائلي بحت، لا اهتمامَ فيه أو مشاعر.

- أن يكون الطرفان جيرانًا، فمن المؤكد أنه قد يتصادف أن يشاهدا بعضهما بشكل متكرر، وهنا لا بدَّ أن يَلْتَزِمَا بحدود الجيرة فقط، وأن يكون بينهما سلام متبادل فقط فـ «السلام لله»، ولكن ليس أكثر، ودون الخوض مرة أخرى في أسئلة شخصية.

- إذا كان بينهما أصدقاء مشتركون، فمن المؤكد أن تحدث تجمعات لهؤلاء الأصدقاء لمناسبات مختلفة، مثل يوم ميلاد أحد الأصدقاء، أو احتفال بزواج، أو قدوم طفل. وتلك الأسباب قد تجمع بينهما من جديد، فلا بدَّ أن يتعاملا بشكل راقٍ، ولكن لا يتعمق كلاهما في الحديث مع الآخر، ويجب أن يعلما أنه لا مجال لرجوع العلاقة من جديد.

والأهم... أنه لا بدَّ لكل الذين انتهت علاقاتهم في الحب أن يَعْبُرُوا إلى الأمام؛ فالعلاقة التي تنتهي يجب ألاَّ يعيشوا تحت ظلِّها منتظرين عودتها من جديد؛ فلو كانت تلك العلاقةُ حقيقيةً لما انتهت. ومن الأفضل عدم النظر إلى الوراء، وتكملة مسيرة الحياة بقرار قوي وحاسم بانتهاء تلك العلاقة، وعدم إعطاء فرصة لتحويلها إلى صداقة؛ لأنه قلَّما نجحت مسألة تحوُّل الحب إلى صداقة، ولأنها ستكون فكرة مؤلِمَة وليس بها خلاص.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X