أزياء /ساعات ومجوهرات

شوبارد تطلق مجموعة Happy Diamonds Icons

مجموعة Happy Diamonds Icons من شوبارد
مجموعة Happy Diamonds Icons من شوبارد
مجموعة Happy Diamonds Icons من شوبارد
مجموعة Happy Diamonds Icons من شوبارد
مجموعة Happy Diamonds Icons من شوبارد
مجموعة Happy Diamonds Icons من شوبارد
مجموعة Happy Diamonds Icons من شوبارد
مجموعة Happy Diamonds Icons من شوبارد
مجموعة Happy Diamonds Icons من شوبارد

جسّدت دار شوبارد رمز القلب من خلال تأويلات متنوعة لا حصر لها. فكانت مجموعاتها مثل مجموعة (Happy Diamonds Icons) ومجموعة (Happy Hearts) ومجموعة المجوهرات الفاخرة (Haute Joaillerie) ميادين أتاحت لها التعبير عن سحر القلب ومكّنت حرفيي شوبارد إظهار مواهبهم الفنية الأصيلة. ولأن المشاعر تترك أثرها على مر الساعات والدقائق والثواني التي يقضيها العاشق في ذكر محبوبته والحلم بها وتمنية النفس بملقاها، فالوقت لا يعني شيئاً إن لم يُقس بالمشاعر التي تضفي عليه العمق والمدى. ومن جهتها أدركت شوبارد هذا الأمر فسايرت إيقاع اللحظات التي لا تنسى وتبرز بوضوح بين ذكريات حياة العاشق. وعلى هذا الأساس، أبدعت دار شوبارد ببراعة متناهية ساعاتها الاستثنائية ضمن مجموعتي (L.U.C) و (Mille Miglia).

دار شوبارد صاحبة القلب الكبير
عقب أبحاث مستفيضة تمكنت شوبارد بلمساتها المثالية من تجسيد جوهر شكل القلب. بزغت ذروة هذا الشكل المثالي من البحث عن نقطة المركز المحورية للقلب، حيث يلتقي الخطان المنحنيان ليشكلا زاوية مثالية. وقد أمدّ هذا التصميم شكل القلب بالروح المثالية ومنحه طابعه المرح والعابث، والسخيّ المعطاء. وعندما يصبح التجسيد الفائق للشكل ذو معنى حقيقي فبإمكانه أن يثير طيفاً واسعاً من المشاعر. ومن خلال هذا الجمال المثالي أصبح القلب يرتبط ارتباطاً وثيقاً مع التميز والحرفية المتناهية التي تتفرّد بها دار شوبارد بما تصوغه من أشكال بارعة مشحونة بمشاعر لا حصر لها
مجموعة (Happy Diamonds Icons) تجسد جوهر القلب
تقدم شوبارد قلباً شاملاً جسّدته في تصميم يحتضن بين حناياه كل أولائك الذين تنبض قلوبهم بالعطاء والإحسان والشهامة الأصيلة. ففي النهار أو في المساء، في مكتب العمل أو في صالة الاحتفال، يشع هذا القلب بسحره ليفيض بهالة لا مثيل لها تتيح لكل امرأة أن تكشف عن طبيعتها الفريدة. ويتوافق قلب شوبارد مع طيف واسع من المشاعر يشرق بها على الحياة اليومية ببريقه لينشر عبقه الفيّاض ويعكس المشاعر والمزاج في كل لحظة.

شوبارد


في شوبارد، يكشف القلب عن كامل فخامته من خلال مجموعة (Happy Diamonds Icons) الفاتنة ومتعددة الأوجه التي تضم تشكيلة من القلوب المصقولة أو المرصّعة بالأحجار الكريمة، تتألق كتمائم عقود وخواتم وأقراط مصنوعة من الذهب الأبيض أو الوردي عيار 18 قيراط، وتتراقص فيها أحجار الألماس بحرية بين طبقتين من السافير الكريستالي. تحتضن القلوب في تمائم العقود خمسة أحجار من الألماس، بينما تحتضن الأقراط ثلاثة أحجار من الألماس في كل قرط ليشرق بها وجه من ترتديها، كما يحتضن الخاتم المرصّع بالكامل بالألماس ثلاثة أحجار من الألماس تبهج بتراقصها أعين الناظرين.

مجموعة (Happy Diamonds) تبهج القلوب
كما هو الحال بالنسبة للقلب، اكتسبت أحجار الألماس في مجموعة (Happy Diamonds) مكانة رمزية مميزة ناهيك عن كونها تكشف عن جوهر علامة شوبارد. فمن خلال الحركات الأنيقة المبهجة لرقصتها المرحة والمتواصلة، تجسد الدعوة التي تقدمها دار شوبارد لكل امرأة في كل مكان لتغتنم فرصة المشاركة في رقصة رائعة وحيوية ومتفائلة، حيث تضيء أحجار الألماسالقلوب وتثريها بتألق بريقها، تماماً كما تضفي مشاعرنا العمق على حياتنا العاطفية.
عندما تتحول هذه المشاعر التي تتدغدغ قلوبنا كفراشات ناعمة إلى أحجار كريمة، تبدو مثل أحجار الألماس (Happy Diamonds) التي تؤجج قلوب شوبارد ببريقها الملتهب! وتنعكس التقلبات اللامتناهية للمشاعر والأفكار في العقل والقلب بكل حريتها وحماسها وحيويتها في روائع مجوهرات مجموعة (Happy Diamonds Icons)، لاسيما أن أحجار الألماس المتراقصة ترمز إلى الروح الحرة المنطلقة بكل مرح وجرأة.

شوبارد



في صميم القيم الأخلاقية
ترتبط شوبارد مع رمز القلب بتاريخ طويل مشترك. فبادئ ذي بدء، ارتبطت به عائلة شوفوليه التي تسترشد بالقلب في المقام الأول لتعطي معنى لمستقبل الشركة. فمن خلال مكانتها المميزة بين العلامات التجارية الفاخرة، وثراء قوتها الإبداعية، وثقافتها المؤسسية القائمة على الحرفية، وحفاظها على المهارات الحرفية، ميزت دار شوبارد نفسها في كل مرحلة من مراحل تطورها باختياراتها التي تشهد لها على الوعي الأخلاقي المتجذر فيها. فالتميز الذي تنتهجه في كافة المجالات ترفده رؤية عالمية تكن كل الاحترم للإنسان والأرض. ومنذ عام 2013، تولي شوبارد بالغ اهتمامها للبصمة البيئية لأنشطتها، وعلى هذا الأساس، أطلقت برنامجها "ال حلة نحو الترف المستدام”; الذي يستهدف بداية سلسلة الإنتاج، مع ما يصاحب ذلك من تحديات تتعلق باحترام مصادر المواد الأولية وتتبعها.

 

تابعي أيضا:

شوبارد ومهرجان كان : شراكة عمرها سنوات

ساعة من شوبارد تعكس بريق الألماس كحبات الثلج

شوبارد تقدّم مجموعة "مكعب الثلج النقي"!

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X