أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ماذا فعلت الممرضة قبل العملية الجراحية لهذا الصبي؟؟؟

الممرضة تحكي له حكاية
الممرضة تربت على ظهره
الممرضة تداعب الطفل
الطبيب «زانج روجين» يحمل الطفل بين ذراعيه

ممرضة تترك وظيفتها أثناء دخولها غرفة العمليات مع فريق العمل؛ لتقوم بدور الأم، بعد أن أصيب طفل بحالة من الذعر بعد رؤيته غرفة العمليات بالمستشفى، وبحسب موقع «ديلي ميل»، أظهر الفيديو المتداول على وسائل التواصل الاجتماعي، الممرضة الصغيرة «ما تونجيان»، وهى تحتضن وتمسك بيد الطفل البالغ من العمر عامين، الذي كان يرقد على طاولة العمليات في مستشفى دينجشي الشعبية في مقاطعة جانسو.
كان الصبي، الملقب بـ«شوان شوان»، على وشك الخضوع لعملية جراحية لإصلاح فتق إربي في أسفل البطن، وبدأ في البكاء بمجرد أن تم دفعه إلى داخل الغرفة.
وتُظهر اللقطات التى التُقطت في غرفة العمليات، ممرضة التخدير تهنن الطفل، وهو ما جعله ينام بين ذراعيها قبل الجراحة، كما جلبت «ما» وزملاؤها ألعاباً لـ«شوان» وشاهدوا الرسوم المتحركة معه لتهدئته، وبمجرد أن بدأ الصبي في النعاس، قامت الممرضات على الفور بالتخدير، ونُفذت العملية، وقد أُجريت الجراحة بسلاسة والصبي الآن يتعافى جيداً؛ وفقاً لما ذكره بيان مستشفى دينجشي الشعبي.
قامت أم الصبي بالتقاط صور الممرضة التي لعبت دور الأم؛ حيث تقول الأم، إنه لا توجد عبارات يمكن أن تفي حق هذه الممرضة لما فعلته مع ابنها.
وفي لقطة أخرى، انتشرت صورة لطبيب يحمل طفلاً عمره عام واحد بين ذراعيه وهو يواصل العمل أيضاً، كان الطبيب «زانج روجين»، 28 عاماً، يعمل في مستشفى تايتشو الشعبي في مقاطعة جيانجسو، عندما لم يتوقف الطفل المريض عن البكاء في وحدة العناية المركزة، وقال «زانج»، إنه من الطبيعي أن يشعر الأطفال بالقلق وهم في المستشفى بدون أمهم وأبيهم، وفى هذه الحالة، من الطبيعي أن يصبح الأطباء والممرضات والديهم المؤقتين.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X