أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

فيديو.. ماهو مصير طفل بلا يدين ولا قدمين؟

الطفل المعجزة
الطفل في بداية قدومه
الطفل بلا أطرافه الأربعة
الطفل مع أمه

علمت أن جنينها بلا أطرافه الأربعة، والاحتمال الأكبر أنه لن يعيش، لكن الطفل تحدى تكهنات الأطباء وجاء إلى الدنيا من دون ذراعين أو ساقين، ومازال حياً، وبحسب موقع «ميرور»، كانت «جاسمين»، البالغة من العمر 24 عامًا، وتعمل كموظفة استقبال في أحد الفنادق، حاملاً في شهرها الخامس، عندما كشفت الموجات فوق الصوتية أن ابنها يعاني من حالة وراثية نادرة، تسمى رباعي الأميليا، والتي تتميز بعدم وجود الأطراف الأربعة جميعها، ويمكن أن تسبب أيضًا تشوهات شديدة في أعضاء الجسم، لكن «جاسمين» اتخذت قرارًا قاسيًا بالاستمرار في حملها بدعم من زوجها «رندل ويلسون»، 30 عامًا، لكنها اضطرت لولادة ابنها في الأسبوع الـ29 من الحمل، عندما انفصلت مشيمتها، وكان وزن الرضيع هو 1،900 كيلوجرامًا فقط، عندما وُلد في قسم الطوارئ في مركز ماكليود الطبي الإقليمي في كارولينا الجنوبية، ووفقًا لمكتبة العلوم الوطنية الأمريكية؛ فإن معظم الأطفال المصابين برباعي الأميليا، يولدون ميتين أو يموتون بعد فترة وجيزة من الولادة بسبب شدة مشاكلهم الطبية، لكن الطفل «ويلسون» قد تحدى الأطباء، وهو الآن يبلغ من العمر أربعة أشهر، قضى منها شهرين في المستشفى، والآن هو في منزله في فلورنس، كارولينا الجنوبية.


علمت «جاسمين» بخبر ابنها في وقت متأخر من الحمل؛ إذ أنها لم تكن تذهب للطبيب للاطمئنان، لكنها ذات مرة ذهبت للطبيب لمعرفة نوع الجنين؛ فكانت المفاجأة حين أخبرها أن الجنين بلا يدين أو قدمين، حينها بدأت تبكي، وأخذت تلوم نفسها لأنها لم تكن تذهب للطبيب منذ البداية، وأخبرها الطبيب إنه بإمكانها التخلص من الحمل؛ إذ أن هؤلاء الأطفال لا يعيشون طويلاً بعد ولادتهم، وبالفعل وافقت «جاسمين» على إجراء عملية الإجهاض في واشنطن، لكنها في اللحظة الأخيرة تراجعت، وقررت الإبقاء على حملها حتى ولدته، وبذلك تحدى كل تكهنات الأطباء بأنه لن يعيش طويلاً، وأصبح طفلاً عادياً بكل مراحل نموه، كأي طفل طبيعي، لكن بلا أطراف، سواء اليدان أو القدمان.
لكن كل ما يخطر ببال «جاسمين» هو مستقبل ابنها، وكيف سيتماشى مع الحياة ومتطلباتها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X