أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

جريمة مصورة.. رجل يلقي بامرأة من الطابق «الحادي عشر» في أسكتلندا

بمنطقة رويستون في مدينة غلاسكو الأسكتلندية
البناية التي سقطت منها الضحية
مكان وقوع الحادثة
المرأة قبل سقوطها وتظهر يد تمسكها من شعرها

من المرعب معرفة تفاصيل جريمة قتل حدثت في أي مكان من العالم، ولكن من المرعب أكثر، هو أن يتم تصويرها ورؤية هذه التفاصيل، ومؤخراً في إحدى المدن الأسكتلندية، تداولت العديد من وسائل الإعلام، صورة لجريمة قتل كانت ضحيتها سيدة تبلغ من العمر 30 عاماً، لقيت مصرعها عقب سقوطها من شقة يبلغ ارتفاعها أكثر من 30 متراً، والمخيف بهذه الجريمة، هو ظهور صورة لـ«يــدٍّ» تخرج من النافذة، وهي تمسكها من شعرها.
ونقل موقع «سكاي نيوز» عن صحيفة الـ«ديلي ميل» البريطانية، ما صرحت به الشرطة الأسكتلندية حول هذه الحادثة، والتي أوضحت أن هناك شبهة جنائية في حادثة موت السيدة الثلاثينية «آليم شيميني»، التي سقطت من الطابق الحادي عشر بمبنى يقع في منطقة «رويستون»، في مدينة «غلاسكو»، ولكنها لا تزال مستمرة بالتحقيقات للوصول إلى الحقيقة.
وكانت الصحيفة البريطانية، قد نقلت عن الشخص الذي التقط الصورة، أن السيدة المتوفاة «آليم شيميني» - وهي من جنسية أريتيرية - كانت تصرخ بشدة، وفي الوقت الذي كان أحدهم يمسكها بقوة من شعرها عبر النافذة، بينما كانت يداها وقدماها تخدشان جدران المبنى قبل سقوطها. مشيرة إلى أن مجموعة من الأشخاص الذين كانوا متواجدين في موقع الحادث، تمكنوا من القبض على شخص أفريقي الجنسية، يُعتقد أنه هو من دفع السيدة من النافذة، إلا أنه وحتى هذه اللحظة، لم توجه له أي اتهامات.
ووفقاً لـ«ألين بويل»، وهي المحققة الرئيسية في هذه القضية، فإن فريق المحققين العامل معها، لا يزال يجمع ويدرس جميع الاحتمالات فيما يتعلق بحادثة وفاة «شيميني». وأوضحت بويل: «تتميز المنطقة التي شهدت الحادثة بكثافتها السكانية، ونحن متأكدون من وجود أشخاص قد شاهدوا ما حدث، ولكنهم لم يتقدموا حتى الآن للإدلاء بشهاداتهم»، مطالبة من لديه أي معلومات بالإسراع لتقديمها للشرطة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X