أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

منحوتات رائعة تجسد العلاقة بين الأم وأطفالها

الأم تيريزا
العودة
تمثال الأم والابن
الأم هي السند الحقيقي
نزهة مع الصغار
لحظة المرح أم وابنة

علاقة الأم بأطفالها هي علاقة تحمل في طياتها كل معاني الحب والحنان، علاقة سامية لا تنضب ولا تجف ولا تتعب، هي باختصار علاقة أزلية متدفقة بالعطف الدائم.
ولأن صور الحب والحنان بين الأم وأطفالها كثيرة فقد حاول العديد من الفنانين العالميين تجسيد تلك العلاقة وتفاصيلها على هيئة تماثيل منحوتة نشاهدها في التالي:

1- تمثال الأم والابن
من التماثيل اللافتة بمدينة سانت جورج، الواقعة بولاية ألاسكا الأمريكية، حيث يجسد ذلك التمثال جانبًا من جوانب علاقة الأم بابنها الصغير وهي تحمله بيد، وتمسك بيدها الأخرى الطير من أجله.

2- نزهة مع الصغار
ذلك هو عنوان التمثال الآخر ولكن في مدينة سولت ليك الأمريكية، حيث نلاحظ هذا التمثال المميز، الذي يرصد لحظات من المتعة واللعب، بين أم وأطفالها الثلاثة الصغار.

3- لحظة المرح أم وابنة
وفي المدينة ذاتها «سولت ليك الأمريكية» نشاهد تمثالاً آخر يرصد طريقة أخرى لأم وطفلتها وهما يلعبان، حيث تحمل الأم ابنتها، وتدور بها لتداعبها في مرح.

4- الأم تيريزا
تمثال مميز نُحِت للراهبة الشهيرة الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، والمعروفة بالأم تيريزا، وهي تحمل طفلاً صغيرًا بين كفيها وتداعبه بلطف.

5- الأم هي السند الحقيقي
تمثال ملهم ومعبر، للنحات الكندي الشهير، جورج نوريس، يشير إلى دعم الأم غير المشروط لأطفالها الصغار، من أجل حملهم للوقوف على أقدامهم أمام مصاعب الحياة.

6- أجمل اللحظات
ليس هناك متعة حقيقية أجمل من لحظات يدور فيها الحديث بين الأم وصغارها، ذلك ما يجسده تمثال بولاية يوتا، لأم تجلس برفقة طفليها ويتبادلان الحديث.

7- العودة
تمثال رائع يظهر مشاعر أم وأبنائها الصغار، الآملين في العودة للوطن من جديد، حيث تقف الأم حاملة أحد أطفالها وبجوارها الآخر يلوحون للوطن.

8- الخطوات الأولى
«الخطوة الأولى» يجسدها تمثالاً مميزًا بروسيا، حيث يرسم الأم وهي ممسكة بطفلها ليخطو أولى خطواته نحو الحياة التي لا يدعمه خلالها غير الأم.

9- هيا لنطير
تمثال قريب من الواقع يجسد صورة نشاهدها بشكل يومي ومتكرر، لأم شابة تلعب مع طفلتها الصغيرة وترفعها عاليًا وكأنها تطير، وتتاح مشاهدة هذا العمل الفني بولاية يوتا الأمريكية.

10-أيدٍ مُحبة
وأيضًا في مدينة سولت ليك، نجد هذا النحت الرقيق لأم تداعب ابنتها ممسكة بيديها الصغيرتين.

11-اتصال أبدي
لوحة بمدينة سورينتو الإيطالية يحاول الفنان من خلالها أن يعبر عن الاتصال الدائم بين الأم وطفلتها من خلال النظرات والأحاسيس، فيمكنك أن تشاهد هذا الاتصال الأبدي، بين الأم وطفلتها في هذا التمثال.

12-احتواء
نحت مذهل يكشف عن حنان واحتواء من الأم لطفلها الذي يداعب خدها بيده الصغيرة، فيما تحتضنه بكل حنان وحب، يقع ذلك النحت في مدينة سكوبيا، عاصمة جمهورية مقدونيا.

13-القراءة
وهل هناك شخص آخر أفضل من الأم ليقوم بقص الروايات وقراءتها للأطفال الصغار؟!

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X