أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

تحذيرات عالمية من وباء غامض قد يقتل ملايين البشر

تحذيرات عالمية من وباء غامض قد يقتل ملايين البشر
وباء قاتل تعبيرية

حذر خبراء من وباء قاتل أطلق عليه العلماء اسم " X"، قد يظهر قريباً ، ويمكن أن يقتل ملايين البشر الاصحاء في حال حاكى الأوبئة الماضية التي اجتاحت مناطق مختلفة من الأرض.

ومن المحتمل أن يصبح هذا المرض، القاتل المنتشر القادم الذي يقضي على السكان في جميع أنحاء العالم، على الرغم من عدم ظهروه حاليا .
وكانت منظمة الصحة العالمية حذرت من أن الظروف مثالية لظهور "المرض X".
ولفتت الى "إن المرض X يمثل المعرفة بأن وباء دولياً خطيراً يمكن أن يتسبب به مصدر غير معروف حاليا".

ظهور مرض خطير في اليمن إلى جانب الكوليرا


وقال المستشار العلمي لمنظمة الصحة العالمية، جون آرني روتنغن: "يخبرنا التاريخ أنه من المرجح أن يكون التفشي الكبير التالي للمرض شيئا لم نشهده من قبل.
ويعمل العلماء على نحو يائس للتنبؤ بموعد وكيفية ظهور سلاسة عالية القوة من مسببات المرض، من أجل الاستعداد لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضدها. وهناك مخاوف من تطور المرض من شكل متحور للإنفلونزا، ما يجعل الأصحاء أكثر عرضة للخطر.

وكان الحال كذلك عند انتشار الإنفلونزا الإسبانية المدمرة في عام 1918، عندما شكّل الأفراد الأصغر سنا والأكثر صحة معظم الخسائر في الأرواح.
وقضى الفيروس على زهاء 5% من سكان العالم، ما جعله أحد أسوأ الكوارث في تاريخ البشرية. ومات ما يصل إلى 100 مليون فرد بسبب الإنفلونزا الإسبانية، أي بمعدل يفوق العدد الإجمالي للوفيات العسكرية والمدنية من الحرب العالمية الأولى، بأكثر من مرتين ونصف.

10 مخاطر تهدد صحة الإنسان حول العالم في عام 2019


وأظهرت الدراسات أن معظم الوفيات ظهرت بين أولئك الذين تقل أعمارهم عن 65 عاماً.
ويُعتقد أن الفيروس استخدم جهاز المناعة في الجسم، للعمل ضد الأخير. وتسبب ذلك في "عواقب قاتلة لدى الضحايا، تمثلت في إفراط إنتاج الخلايا المناعية". وكلما كان الجهاز المناعي أقوى، زادت تأثيرات الإنفلونزا الإسبانية على المريض.

وفي حال كان "المرض X" جزءا من سلالة الإنفلونزا، فقد يكون له تأثير مدمر مماثل على السكان الأصغر سناً. وما يثير القلق أن الإنفلونزا تنتشر بسهولة في الهواء، ويمكن أن تتكاثر بسرعة، كما يمكن لبعض السلالات أن تنتقل بين الأنواع، مثل إنفلونزا الطيور.
وقال الدكتور جوناثان كويك، رئيس مجلس الصحة العالمي، أن الاتصال بين الأفراد يجعل تفشي المرض أكثر خطورة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X