فن ومشاهير /مشاهير العالم

الأزواج الملكيون يعلقون على حادث نيوزيلندا الإرهابي .. ماذا قالوا؟

الأزواج الملكيون
أعرب الأزواج عن تضامنهم مع أهالي الضحايا
الأزواج سبق وزاروا المدينة خلال جولاتهم الملكية

في أعقاب مأساة إطلاق النار الجماعي في نيوزيلندا والجريمة التي ارتكبت بحق مسلمين كانوا يقيمون صلاة يوم الجمعة ، كان للعائلة المالكة في بريطانيا موقف من الهجوم على مكان عزيز على قلوبهم.

فقد أصدر قصر كنسينغتون في لندن بيانًا مشتركًا نيابة عن الأمير وليام Prince William وكيت ميدلتون Kate Middleton والأمير هاري وميغان ماركل ، حيث أشار الأزواج الملكيون إلى "الهجمات التي لا معنى لها" باعتبارها "اعتداء مروعًا على طريقة حياة تجسد الحشمة ، المجتمع ، والصداقة ".

الأمير ويليام يستعدّ لوراثة والده


وكان سبق وقضى كل من ويليام وكيت وهاري Prince Harry وميغان Meghan Markel وقتًا في مدينة كرايستشيرش ، حيث تعرض مسجدان للهجوم يوم الجمعة. وكان دوق ودوقة كامبريدج آخر مرة هناك في العام 2014 ، في حين زار كل من دوق ودوقة ساسكس - الذين ينتظرون أول طفل لهم في نيسان - في تشرين الأول/أكتوبر 2018 كجزء من جولتهم الملكية التي استمرت 16 يومًا.

وتابع البيان الذي نشر عبر انستقرام مرفقاً بعلم نيوزيلندا "قلوبنا مع عائلات وأصدقاء الأشخاص الذين فقدوا أرواحهم في الهجوم القاتل في كرايستشيرش".

وأضاف "لقد كنا محظوظين جميعًا لقضاء بعض الوقت في كرايستشيرش وشعرنا بالروح الدافئة المنفتحة والكرم التي تشكل جوهرًا لشعبها الرائع". "لا ينبغي أبدًا لأي شخص أن يخاف من حضور مكان مقدس للعبادة".

"هذا الهجوم الذي لا معنى له وهو يمثل إهانة لشعب كرايستشيرش ونيوزيلندا ، وللمجتمع الإسلامي الأوسع. إنه اعتداء مروع على أسلوب حياة يجسد الحشمة والمجتمع والصداقة".

العائلة المالكة البريطانية توجه تحذيراً شديد اللهجة لمواقع التواصل الاجتماعي ومستخدميها.. لماذا؟


"نحن نعلم أنه من هذا الخراب والحداد العميق ، سيتحد شعب نيوزيلندا لإظهار أن هذا الشر لا يمكن أبداً أن يهزم التعاطف والتسامح".

في ختام بيانهم ، قال الأزواج الملكيون إنهم يرسلون أمانيهم وصلواتهم إلى شعب نيوزيلندا وختموا بكلمة "Kia Kaha" - وهي عبارة باللغة الماورية تعني "البقاء قوياً" ، والتي كثيراً ما يستخدمها النيوزيلنديون.

وتأتي الرسالة بعد فترة وجيزة من إصدار الملكة اليزابيت Queen Elizabeth بيانًا نيابة عن نفسها وزوجها دوق إدنبرة ، قائلة: "لقد شعرت بحزن عميق إزاء الأحداث المروعة التي وقعت في كرايستشيرش اليوم. الأمير فيليب وأنا أرسل تعازينا إلى العائلات و أصدقاء أولئك الذين فقدوا حياتهم ". وتابعت الملكة: "كما أشيد بخدمات الطوارئ والمتطوعين الذين يقدمون الدعم لأولئك الذين أصيبوا. وفي هذا الوقت المأساوي ، فإن أفكاري وصلواتي مع جميع النيوزيلنديين".

فيديو: الأمير هاري يحرج امرأة مسلمة ويقبّلها في العلن


وكان هجوم مسلح يوم الجمعة استشهد خلاله تسعة وأربعون شخصًا وأصيب 20 آخرون استهدف مسجدين في مدينة كرايستشيرش في جزيرة سوث.

وأشارت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن إلى الحادث باعتباره "عملاً غير عادي من أعمال العنف غير المسبوقة" واعتبرته "أحلك يوم في نيوزيلندا".

وقالت أرديرن: "من الواضح أنه لا يمكن الآن وصف ذلك على أنه هجوم إرهابي". "مما نعرفه ، يبدو أنه تم التخطيط له جيدًا."

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

“Our hearts go out to the families and friends of the people who lost their lives in the devastating attack in Christchurch. We have all been fortunate to spend time in Christchurch and have felt the warm, open-hearted and generous spirit that is core to its remarkable people. No person should ever have to fear attending a sacred place of worship. This senseless attack is an affront to the people of Christchurch and New Zealand, and the broader Muslim community. It is a horrifying assault on a way of life that embodies decency, community, and friendship. We know that from this devastation and deep mourning, the people of New Zealand will unite to show that such evil can never defeat compassion and tolerance. We send our thoughts and prayers to everyone in New Zealand today. Kia Kaha.” — The Duke and Duchess of Cambridge and The Duke and Duchess of Sussex.

A post shared by Kensington Palace (@kensingtonroyal) on


مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X