أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الفلسطينيون يستذكرون الأمريكية راشيل كوري ضحية الجرافة الإسرائيلية

يستذكر الفلسطينيون اليوم وفاة راشيل كوري، الناشطة الأمريكية، تحت عجلات جرافة إسرائيلية حينما وقفت أمامها لمنع تجريف منزل فلسطيني في مدينة رفح بقطاع غزة، ليكون مصيرها الدعس والموت.


ففي 18 مارس عام 2003، لقيت الناشطة كوري حتفها عندما قتلتها جرافة إسرائيلية، كانت تهدم منزل فلسطيني في قطاع غزة، وبعد قتلها قام السائق بالمرور على جسدها مرتين، وادعى في التحقيق أنه لم يشاهدها.
فمن هي راشيل كوري؟


وُلِدَت راشيل كوري عام 1979 في أوليمبيا بولاية واشنطن الأمريكية، وكانت طالبة في كلية إيفرجرين حيث عُرفت بميولها الليبرالية.


شاركت كوري في تنظيم عدد من فعاليات السلام مع مجموعة محلية في أولمبيا، قبل أن تنضم إلى حركة التضامن العالمية التي انتهجت وسائل سلمية لتحدي تكتيكات الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية وغزة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X