أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

دراسة تؤكد: الأعمال المكتبية قد تؤدي للوفاة.. وهذا هو طريق النجاة

الأعمال المكتبية لأكثر من 6 ساعات باليوم قد تؤدي للوفاة

ليست الدراسة الأولى التي تؤكد أن الأعمال المكتبية والجلوس في مكان واحد لست ساعات وأكثر تؤدي للوفاة المبكرة، ولكنها تشير إلى أهمية أخذ هذا الاحتمال في الاعتبار، وتعويض ساعات الجلوس، بساعات نشاط أخرى لباقي اليوم عبر الرياضة والمشي، وممارسة أعمال منزلية تحفز خلايا الجسم وتنشطها جسديًا وذهنيًا، فساعات النشاط الأخرى، تزيل آثار ساعات الخمول المكتبية، وتمثل طوق نجاة للعاملين فيها.


حيث كشفت دراسة حديثة: أن أكثر من حالة في كل 10 حالات وفاة، يمكن ربطها بالجلوس لوقت طويل على الكرسي، كما هو الحال في الأعمال المكتبية.


الجلوس لأكثر من 6 ساعات باليوم مرتبط ب 69000 ألف وفاة


ووفقًا للدراسة أشار الباحثون إلى أن الجلوس أكثر من ست ساعات في اليوم على الكرسي مرتبط بـ69000 حالة وفاة في العام.


الخمول يزيد خطر الإصابة بهذه الأمراض


وأوضحت الدراسة أن الخمول يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري وبعض أنواع السرطان، لكن لم يتم الكشف عن حجم تأثيره.


وتشير الأرقام إلى أن 30% من البالغين في «إنجلترا» يجلسون لمدة ست ساعات على الأقل في أيام الأسبوع، وتصل النسبة إلى 37% في عطلات نهاية الأسبوع.


وأوضحت بيانات بريطانية أن خسارة هذا العدد من الوفيات، كلف الدولة 700 مليون جنيه إسترليني في عام 2016.


على من يجلسون ست ساعات تعويض الأمر بساعات نشاط أخرى


وعلى صعيد آخر، بعث البروفيسور نفيد ساتار، من جامعة غلاسكو، برسالة طمأنة، مؤكدًا أنه لابأس من الجلوس طويلاً، طالما أن الناس ينشطون في أوقات أخرى.


وهذه الدراسة لا تشكل خطرًا على النساء كثيراً بحكم أنها تمارس ساعات نشاط أخرى في منزلها كزوجة وأم وربة منزل، لكن الرجل على عكسها يعود للمنزل ليأخذ قسطًا آخر من الراحة في النوم أو مشاهدة التلفاز مع أفراد عائلته.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X