سيدتي وطفلك /مولودك

كيف ينام طفلي؟

نوم الطفل
ترك الطفل للبكاء إنما يعني الاستماع لاحتياجاته من خلال الأصوات التي يصدرها
ضعيه في سريره لأخذ القيلولة، وهو غير متعب
سوف يستيقظ في الليل سواء كان بحاجة للحليب

إن الطريقة التي نضع فيها صغارنا للنوم لها تأثير كبير على جودة نومهم، كما يوجد نقاط مهمة يجب مراعاتها خلال روتين الأربع والعشرين ساعة للصغير؛ لأنها تؤثر على نومه في الليل. استخدمي هذه النصائح واجعليها جزءاً من العادات اليومية لك ولطفلك واكتشفي الفرق بنفسك. تعلمك إياها ستيفاني موديل، أم لثلاثة توائم، ممرضة أمومة ومؤلفة كتاب "دليل النوم للأطفال الرضع".

 

الساعة السابعة وسبع وثلاثون دقيقة صباحاً

ابحثي عن أشعة الشمس

فهذا يساعد في إعادة ضبط ساعته البيولوجية؛ لأن الضوء يكبت إطلاق الميلاتونين، وهو الهرمون الذي يحدد أنماط النوم، ويساعده على الاستيقاظ خلال النهار.

الساعة الثانية عشرة صباحاً

احترمي وقت القيلولة

1 - من السهولة إغفالها في الإجازات وخلال عطلة نهاية الأسبوع، ولكن تغيير الطريقة والنمط يعني نوماً غير متوازن.

2 – ضعيه في سريره لأخذ القيلولة، وهو غير متعب، حتى لا يؤثر على نومه في الليل.

3 - لا تترددي في أخذه من مجموعة الأطفال قبل الموعد المحدد للانصراف بنصف ساعة.

4 - يمكنك تغيير موعد قيلولته عندما ينتظم موعد نومه حتى تناسب الأمور الأخرى في حياتك.

 

الساعة الثانية وست وعشرون دقيقة بعد الظهر

اسردي ما حصل في الصباح

فساعديه كما يلي:

1 - تحدثي معه عما حدث في الصباح؛ لأن دماغه يتعامل مع أحداث الصباح خلال نومه

2 - افعلي ذلك وأنتِ جالسة بجانبه أو وهو يجلس في حجرك بدلاً من مواجهته؛ حتى لا يكون الحديث حاداً.

3 - إن عادة سرد  ما حصل في الصباح عادة يومية سيشترك صغيرك في النقاش كلما كبر أكثر، وقد تتفاجئين مما يتحدث عنه.

4 - افعلي نفس الشيء في المساء عندما تستعدين لإعطائه الحمام.

 

الساعة الخامسة وتسع وأربعون دقيقة مساءً

أغلقي جميع وسائل التكنولوجيا

الدراسات الحديثة أثبتت أن استخدام الشاشة قبل النوم يضاعف من خطر اضطرابات النوم، ومجرد وضع الهاتف النقال في غرفة النوم له تأثير عكسي عليه حتى وإن لم تستخدميه.

 

الساعة السادسة وإحدى عشرة دقيقة مساءً

أطعميه وجبة سريعة تؤدي للنعاس

مثل منتجات الألبان والديك الرومي والشوفان والموز والكرز.

وعندما يكبر الطفل قليلاً اجعلي الشوفان جزءاً مهماً من نظامه الغذائي وابدئي بقليل من الشوفان مع الموز المهروس.

ارتدي  ملابس النوم

نعم لأن طفلك الصغير يقلدك، وسوف يغير سلوكه ليشبه سلوكك أنتِ، سوف تتحدثين بصوت خافت وبطيء وتصبح تصرفاتك أكثر لطفاً وليونة.

 

الساعة السابعة وسبع وثلاثون دقيقة مساءً

تخلصي من التوتر

عندما تضعين صغيرك في السرير قد تعودين مرة أخرى لتتأكدي أنه مرتاح، ولكن من الضروري بمكان الحفاظ على هدوئك معه حتى وإن كنت متعبة جداً؛ لأنه قد يقلد شعورك بالغضب أو الإحباط.

 

الساعة الثانية وإحدى وعشرون دقيقة صباحاً

توقفي لخمس ثوان

وهنا لا تندهشي من الأمور الآتية:

1 - سوف يستيقظ في الليل سواء كان بحاجة للحليب.

 2 - قد تخرجين من السرير بسرعة وعيناك مفتوحتان جاهزتان للعمل إذا سمعتِ أقل حركة من طفلك، وكأنكِ جهزتِ نفسك للاستيقاظ المحتوم حتى وأنت نائمة.

3 - عندما تدخلين مسرعة لغرفة الصغير سوف تزعجينه وتتسببي في إيقاظه، لذلك توقفي قليلاً، واستمعي لبضع ثوانٍ لتقرري إن كان طفلك بحاجة للمساعدة أم لا.

4 - التوقف وسيلة قوية جداً، ولكنها لا تعني ترك الطفل للبكاء إنما تعني الاستماع لاحتياجاته، من خلال الأصوات التي يصدرها وسوف تعلمين أنه بخير وأنه يحاول البحث عن وضع مريح.    

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X