أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مجلس النواب العراقي يصوت على حظر لعبة PUBG

PUBG
نص من بيان مجلس النواب العراقي
PUBG
أضرار لعبة pubg

بعد أن تأكد ضرر بعض ألعاب الفيديو العنيفة على سلوكيات وتصرفات لاعبيها، وبات جليًّا تأثيرها السلبي عليهم قررت بعض الدول أخذ إجراءات صارمة تجاهها، كحظرها، ومحاسبة من يلعب بها.

وتعد PUBG إحدى الألعاب التي أثارت ضجة كبيرة في العالمين العربي والغربي، فهي تؤثر بشكل سلبي على مستخدميها أسريًّا واجتماعيًّا، مما يجعل المستخدمين لها يعيشون في مجتمع وهمي، دون أن يتفاعلوا مع عائلاتهم وأصدقائهم، مما يؤدي إلى إصابتهم بنوع من الإدمان على اللعبة دون أن يدركوا ذلك. لذا ومن هذا المنطلق انضمت العراق إلى قائمة الدول التي حظرت هذه اللعبة؛ حيث صوت مجلس النواب العراقي يوم أمس (الأربعاء) بالإجماع على حظر لعبة «بوبجي» الإلكترونية التي يفوز فيها من يبقى على قيد الحياة، معتبرًا أنها تحرض على العنف.

وتحظى PUBG بشعبية كبيرة جدًا في العراق، وأشارت لجنة الثقافة والإعلام البرلمانية العراقية في بيان لها إلى أنّ عملية الحظر جاءت "نظرًا لما تشكله بعض الألعاب الإلكترونية من آثار سلبية على صحة وثقافة وأمن المجتمع العراقي، ومن ضمنها التهديد الاجتماعي والأخلاقي على فئات الأطفال والشباب والفتيات وطلاب المدارس والجامعات، وتهديدها السلبي على المستوى التربوي والتعليمي".

يشار إلى أنّ التحذير لم يقتصر فقط على لعبة PUBG بل طال أيضًا لعبة Fortnite.

وكانت الصحافة المحلية العراقية ذكرت في تقارير عدة حالات طلاق بسبب هذه الألعاب التي يمكن ممارستها عبر الإنترنت والاتصال بلاعبين من كل أنحاء العالم.

يذكر أنّ نيبال كانت قد حظرت اللعبة أيضًا قبل أيام، كما أنها محظورة في ولاية غوجارات الهندية حيث تم إيقاف عشرات الأشخاص بسبب ممارستها.
كما حذرت مديرية الأمن العام الأردنية من انتشار هذه اللعبة على الهواتف الذكية بين مرتبات الأمن العام بشكل خاص والمواطنين بشكل عام.

وقالت المديرية في كتاب تم تعميمه بأنّ اللعبة تساعد على تنمية العنف وتسيطر على نفسية اللاعب وتدخله في حالة من التشويق والإدمان واستفزاز الخصم أكثر للقيام بأعمال القتل والتدمير، إضافة إلى أنها تركز في جوهرها على تشكيل جماعات وعصابات والتواصل بين اللاعبين صوت وصورة من كافة أنحاء العالم ومن كلا الجنسين.

وعممت المديرية على كافة مرتباتها بعدم تحميل أو ممارسة هذه اللعبة وخلاف ذلك يتحمل كل من يخالف المسؤولية القانونية، وسيتم اتخاذ أشد العقوبات بحقه.
تجدر الإشارة إلى أنه جرى تحميل اللعبة التي صممتها شركة «بلوهول» الكورية الجنوبية أكثر من 360 مليون مرة حول العالم منذ إطلاقها في العام 2017.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X