لايف ستايل /سياحة وسفر

رمضان في "لو بريستول" بيروت : وجبات إفطار وسحور وأندلسيات

رمضان في "لو بريستول" بيروت : وجبات إفطار وسحور وأندلسيات
لو بريستول" يستقبل رمضان بأبهى حلّة وتحضيرات مميّزة تكون منسجمة وملائمة لهذا الشهر الفضيل
وجبات السحور ستكون في قاعة أخرى مفتوحة، وهي تدعى Courtyard وهي مميزة أيضًا، بسبب أجوائها الحلوة بخاصة وأنها مطلّة على "ترّاس"

مع اقتراب شهر رمضان المبارك، تستعدّ الأُسَر حول العالم لاستقباله بمختلف الطرق والعادات والتقاليد..... منها زينة رمضان لأنها تُدخل البهجة والسرور الى القلوب. بالإضافة إلى الدعوات حول مائدتي الإفطار والسحور...
وعن تحضيرات فندق "لو بريستول- بيروت"، ثاني أقدم الفنادق، لاستقبال هذا الشهر المبارك، تشير باسكال سلوان (نائب المدير العام لفندق لو بريستول- بيروت) أنّ هذا الشهر له ميزة خاصة، لما يحمله من معاني وعادات وتقاليد لا نشهدها في باقي الأشهر.
وحول طرق الاحتفال بهذا الشهر، وما يتضمّنه من وجبات إفطار وسحور يومية، تقول سلوان، إنّ "لو بريستول" يستقبل رمضان بأبهى حلّة وتحضيرات مميّزة تكون منسجمة وملائمة لهذا الشهر الفضيل، بدايةً من استقبال الصائمين في قاعة الـ Golden Roomالتي تُعتبر أقدم قاعة في بيروت.
تتميّز هذه القاعة بالطابع الشرقي، لما تتضمّنه من لوحات ومجسّمات رمضانية وألوان وديكورات... كلها من وحي الأندلسيات الذي أردناه أن يكون عنوان رمضان هذا العام".
وتضيف:
"لا شكّ أنّ هذه القاعة تتّسع لحوالى الـ 200 شخص، وهي تستقبل جميع الشركات والمؤسسات، وتتضمّن يوميًّا "بوفيه" مفتوحًا يتألف من: أنواع من العصائر، نوعين من الحساء، 20 نوعًا من المقبّلات الباردة والساخنة، عددًا كبيرًا من السلطات التي يتميّز بها "لو بريستول"، من بينها سلطة الفول الأخضر، وسلطات الحمص على أنواعها... بالإضافة إلى أنواع عديدة من المعجّنات وهي من تحضير "لو بريستول"، والأطباق الرئيسية الساخنة مثل (ألأرز بالخروف، وصيادية السمك، والكبة باللبن...) من دون أن ننسى بالطبع الحلويات الرمضانية (الكنافة، وحلاوة الجبن، والبسبوسة...)
ستكون قاعة الـ Golden Roomهذا العام مميّزة بالأندلسيات وبالأجواء الشرقية، من وحي الشهر الفضيل، حتى نرضي جميع الأذواق بخاصة وأنّ وجبات الإفطار والسحور منوّعة وعديدة، فهي مشهورة بألوانها الذهبية والـ "تركواز"، والـ "باركيه" الخشب، والثريات الشرقية المميزة، وفي وسطها ثرية كبيرة موجودة منذ تأسيس القاعة، وهي قاعة واسعة ومرتفعة جدًّا، وتتضمّن طابقًا آخر مكشوفًا على القاعة الرئيسية".
وتؤكد باسكال قائلة: إنّ "الإفطار يتضمّن أيضًا "محطات للشاورما" على أنواعها.
أما وجبات السحور فستكون في قاعة أخرى مفتوحة، وهي تدعى Courtyard وهي مميزة أيضًا، بسبب أجوائها الحلوة بخاصة وأنها مطلّة على "ترّاس".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X