أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

وزيرة الدفاع البريطانية الجديدة.. من مساعدة ساحر إلى حقيبة الدفاع

بيني تعشق الحرية ومولعة بالقطط
جانب من النجاح والتتويج في مسارها
وزيرة الدفاع البريطانية الجديدة.. من عائلة بسيطة امتهنت العمل الخيري ومولعة بالقطط
تمتهن العمل الخيري وتنحدر من عائلة بسيطة

لا يختلف القريب والبعيد أن «بيني موردنت» التي أصبحت مؤخراً وزيرة الدفاع في بريطانيا، امرأة قوية جداً ولديها كاريزما نارية، ومهارات غير عادية في التسيير والتحكم في زمام الأمور، مهما زادت أو تراجعت أهمية مسؤوليتها، وسيرها في رواق السياسة الذي اختارته جعلها تتمركز جيداً في الحكومة الحالية.


مساعدة الساحر

وزيرة الدفاع في بريطانيا


تنتمي «بيني موردنت» التي تبلغ من العمر 46 عاماً إلى عائلة متوسطة، وتنحدر من أم معلمة لذوي الاحتياجات الخاصة وأب مظلي، واللافت أن امتهانها في بداية مسارها المهني لأعمال بسيطة مثل مساعدة ساحر، وانجذابها القوي نحو الأعمال الخيرية، لم يمنعها أن تصل بسرعة إلى قمة مصدر اتخاذ القرار في وزارة حساسة وثقيلة بحجم «حقيبة الدفاع»، في دولة أوروبية ذات عمق إستراتيجي، وتأثير كبير على العالم، علماً أنها أول فرد في أسرتها التي تتألف من شقيقين فقط، يلتحق بالجامعة، حيث عكفت على دراسة تخصص الفلسفة في جامعة ريدينغ، وقبل ذلك عملت في شحن البضائع. واقتحمت عالم السياسة خلال عملها في المستشفيات ودور الأيتام قبل التحاقها بالجامعة. وسبق لوزيرة الدفاع الحالية تولي منصب نائبة عن دائرة بورتسموث نورث عام 2010، ورئيسة لجناح الشباب في حزب المحافظين.


انتقادات وردود ذكية

وزيرة الدفاع البريطانية تشارك في جمع التبرعات وتحب القطط


شغلت موردنت في السابق منصب وزيرة التنمية، وأشرفت على تسيير ميزانية سنوية ضخمة تبلغ قيمتها مليارات الدولارات، ومن المناصب التي شغلتها أيضاً، نذكر ضابطة احتياط في البحرية، ووزيرة القوات المسلحة في عهد ديفيد كاميرون. وتحظى هذه المرأة المميزة بشهرة واسعة بسبب ظهورها في برنامج تلفزيوني «سبلاش!» للغطس، الذي يعرض على قناة «آي تي في»، ويشارك فيه العديد من المشاهير لجمع التبرعات للأعمال الخيرية.
يذكر أنها لم تخف أن اسمها «بيني» كان على السفينة الحربية (Royal Navy cruiser HMS Penelope)، وردت على كل من انتقد اسمها بذكاء: «أقول لمن ينتقدني إن تلك السفينة الحربية أخذت اسمها بسبب قدرتها على تحمّل كميات هائلة من القذائف المرمية عليها والبقاء واقفة على قدميها، والرد على النيران». ولم تخف على تويتر أنها تعشق الحرية ومولعة بالقطط.

وزيرة الدفاع بيني موردنت

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X