أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

شاهد : اليمنيون يأكلون الجراد قبل أن تأكلهم

اليمنيون يأكلون الجراد قبل ان تأكلهم
اليمنيون يأكلون الجراد قبل ان تأكلهم
جراد كثيف يغطي الارض والسماء
بيع الجراد بعد قليها
طفل يجمع الجرا

في الوقت الذي يمثل فيه ظهور الجراد وانتشارها آفة زراعية خطيرة ، وكابوساً مرعباً لدى مختلف بلدان العالم الزراعية ، نتيجة الهجوم الشرس لها على المحاصيل الزراعية وإتلافها.. يحصل العكس في اليمن ..فاليمنييون ينتظرون قدوم الجراد بفارغ الصبر ويأكلونه قبل أن ياكل محاصيلهم . ،ويعتبرونها وجبة شهية وفيها فوائد طبية .

بدء موسم أكل الجراد في السعودية

وتجتاح هذه الأيام أسراب الجراد العديد من من المحافظات والمناطق اليمنية ، فتجد الرجال والنساء والأطفال يتسابقون على جمعها ، وبيعها ، وبعظهم يتناولها حية ، والبعض الآخر يأكلونها بعد قليها .
وتمثل أسراب الجراد التي تهاجم اليمن سنوياً، فرصة لكثير من الناس وخصوصاً المزارعين، الذين يجمعون ما يتساقط منها في الأراضي الزراعية، ويبيعونها ليأكلها المواطنون، الذين يعتقدون في قدرتها على شفاء عدد من الأمراض.

ويباع الكيلوغرام من الجراد المقلي، في سوق باب اليمن التاريخي في العاصمة صنعاء بألف ريال يمني (حوالي 4.7 دولار )، وهو مبلغ مرتفع بالنسبة للمواطن العادي. ويعتقد عدد كبير من اليمنيين، أن الجراد قادر على شفاء الضغط المنخفض، وآلام المعدة، وأمراض الأطفال، ومرض السكري، وغيرها من الأمراض.

يعتمد اليمنيون على الجراد لكسب الرزق

 

 

 

 

 

 

 

 

 



ويظهر في الفيديو رجل يمني ممسك بيده مجموعة من الجراد ، حيث يتناولها حية ، ويعتبرها وجبة شهية ، ويبدو من المشهد وهو يتلذذ باكلها ، ويصف طعمها بانه لذيذ .
وتعد فترات المساء والصباح الباكر أفضل الأوقات لالتقاطه أو اصطياده، حيث يكون فيها هادئاً ولا يتطاير بسرعة ويدنو أو يتساقط أحياناً على الأرض، فيسهل تجميعه، ويتسابق اليمنيون على اصطيادها.

جراد الربيع كل ممنوع مرغوب.. السلطات تحذر من أكله والسوق ...


وتقول سيدة يمنية "نحن نأكل الجراد منذ زمن طويل ، ونفرح كثيراً بقدومها ، وكنا نذهب إلى أماكن تواجده في الصباح الباكر ونقوم بتجميعه في وعاء كبير ونضعه في التنور بعد أن ننتهي من الخبز ونقليه ونأكله في أي وقت".
وتعتبر ظهور الجراد في اليمن نعمة من الله وليست نقمة ، كما يعتقد الكثيرون ، فاليمنيون يفرحون به ويستمتعون بأكله، كما أن البعض في هذه الأيام يسترزق منه".
وكانت أسراب من الجراد اجتاحت مؤخراً عدة محافظات يمنية قادمة من السعودية، في هجوم قال المسؤولون الزراعيون انه "لا يشكل خطورة على المناطق التي يمر بها، لأن البيئة حالياً ليست مناسبة، ولا توجد أمطار، ولا رطوبة، أو غطاء نباتي".
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X