أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

كيف يؤثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال؟.. دراسة توضح

أطفال الوالدين المطلقين هم أكثر عرضة لزيادة الوزن
سمنة الأطفال
كيف يؤثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال

لا شك في أن الأطفال يتأثرون بشكل كبير عند حدوث خلافات عائلية بين الأبوين، مما يؤثر على نفسية الطفل وينعكس سلباً على علاقته بالمحيط وعلاقته بنفسه، فكيف إن انتهى الخلاف بالطلاق؟، فلا شك في أن نفسية الطفل ستتدمر ببطء ليصل الطفل في النهاية إلى أسوأ الحالات النفسية التي قد يمر بها وقد يؤثر طلاق الأبوين بشكل كامل على حياة الطفل المهنية والنفسية والصحية في المستقبل.


وفي هذا الصدد، فقد وجدت دراسة حديثة أجراها باحثون من كلية الاقتصاد في لندن أن أطفال الوالدين المطلقين هم أكثر عرضة لزيادة الوزن.


وقام الباحثون بتتبع مؤشر كتلة الجسم (BMI) لنحو 7500 طفل، قبل عيد ميلادهم الأول وحتى بلوغهم 11 عاماً.


واكتشف الباحثون، أن متوسط كتلة الجسم للأطفال، الذين عاشوا مع أمهاتهم وآبائهم حتى نهاية الدراسة، هو 19 (أي ضمن المعدل الطبيعي)، حيث يتراوح مؤشر كتلة الجسم للشخص السليم بين 18.5 و24.9، وفي المقابل، بلغ BMI للأطفال الذين شهدوا طلاق والديهم، نحو 19.5.


وقال الباحثون، إن أطفال الأبوين المنفصلين هم أكثر عرضة لتناول الطعام بشكل غير صحي، لأنه لا يوجد وقت لدى الآباء والأمهات لإعداد وجبات صحية لهم.


وجُمعت البيانات من دراسة Millennium Cohort، التي تتبع حياة بعض الأطفال المولودين بين عامي 2000 و2002.


وسُجل أول مؤشر كتلة للجسم عندما بلغ عمر الأطفال زهاء 9 أشهر، مع تكرار العملية في سن الثالثة والخامسة والسابعة والحادية عشرة والرابعة عشرة.


كما حلل الباحثون أيضًا البيئة الأسرية لكل طفل، مثل الحالة الزوجية للوالدين، وكشفت النتائج، أن نحو خمس الأطفال شهدوا انفصال أولياء أمورهم، مع انحراف مؤشر كتلة الجسم لديهم "بشكل كبير"، بحسب وكالات.


وأوضح الباحثون، أن الوالدين المطلقين لديهما وقتاً أقل لمراقبة جداول الأكل، وهما أكثر عرضة لتقديم الطعام الجاهز لأطفالهما أو الوجبات المصنعة.


الجدير بالذكر أن السمنة عند الأطفال تعد أحد أخطر تحديات الصحة العامة في القرن الحادي والعشرين، وقد تؤدي للإصابة بأمراض خطيرة من أهمها الاصابة بالسكري، ارتفاع ضغط الدم، و ارتفاع نسبة الكوليستيرول في الدم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X