سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

لا تغضبي إذا تعلق طفلك بك

تعلق الطفل الزائد بالأم
تعودي على تركه حتى يعتاد على واقع أنك لست دائماً تحت تصرفه
اجعليه فخوراً بقدرته على أن يلعب وحده

صورة الطفل الذي يتعلق بثوب أمه كغريق يتشبث بخشبة ليست صورة وهمية! تُرى ماذا تفعل الأم؟ وما الوسيلة لتترك طفلها وتغيب عنه لفترة وهو في حالة تقبل إيجابي! للتعرف على الإجابة كان لقاؤنا والدكتورة «إبتهاج طلبة» الأستاذة برياض الأطفال. 

 

نصائح حتى يتقبل طفلك ابتعادك عنه

  • تعودي على تركه حتى يعتاد على واقع أنك لست دائماً تحت تصرفه. 
  • تحدّثي إلى طفلك الذي يترواح عمره من سنتين إلى 5 سنوات عما تعتزمين فعله خلال فترة تغيبك. 
  • العبي معه لعبة الغميضة ليعتاد بها طفلك على فكرة أن الأشياء تغيب. 

  • لا تنسي أن تقولي له إنك سترجعين لنلعب ونقرأ إحدى القصص، فإذا لم تخبريه، فإنه سيتساءل على الدوام: متى ستختفين فجأة مرة أخرى؟

  • هيئي نفسك لسماع صراخه عندما تتركينه دون رضاه. 

  • لا تنسي أن تمدحيه عند عودتك، واجعليه فخوراً بقدرته على أن يلعب وحده. 

  • عليك مواصلة نشاطك اليومي حتى لو احتج على عدم مشاركتك اللعب معه أو لتركه مع المربية. 
  • لا تغضبي إذا تعلق بك، ولا تطلبي منه تنفيذ أمور غير واضحة، كأن يذهب إلى «هناك» -مثلاً- وأنت تربتين على كتفه وتداعبينه!

  • احذري من إظهار اهتمام زائد به حينما يكون مريضاً، واكتفي بإدخال تغييرات طفيفة على السير العادي للحياة اليومية . 

1tbwn_3_125.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X