أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مطاردة مثيرة لـ«سائق متهور» تنتهي بقفزه من السيارة خلال سيرها

بعد مطاردة مثيرة مع الشرطة
سيقضي وقتاً طويلاً في السجن
اصطدم بعدة حواجز قبل أن يقفز من السيارة
قبض عليه واعترف بعدة جرائم
أعطى الشرطة معلومات هوية مزورة

مشهد «أكشن» حقيقي، شاهده العديد من سكان مدينة «كرايستتشيرش» النيوزيلندية مؤخراَ، يشبه تماماً مشاهد الحركة والمغامرة التي تظهر في أفلام «هوليوود»، وذلك من خلال مطاردة خطيرة بين رجال الشرطة وبين أحد السائقين، حيث انتهى هذا المشهد بأن قام الرجل «المتهور» بالقفز من سيارته وهي لا تزال تسير بسرعة عالية، بعد أن اصطدم بحاجزين في إحدى مناطق البناء في المدينة.

ووفقاً لما نقله موقع «عربي بوست»، عن موقع «ستاف Stuff» النيوزيلندي، أنه خلال قيام الشرطة بمطاردة مثيرة بالسيارات لرجل يدعى «تياهو ريتي»، البالغ من العمر 46 عاماً، قام السائق المتهور بعد اصطدام سيارته بحاجزين في منطقة بناء، بالقفز من السيارة وهي لا تزال تسير وفرّ هارباً من المكان، قبل أن تصطدم سيارته بالحاجز الثالث.

ومن جانبها، أوضحت الشرطة أنها تمكنت من القبض على «ريتي» في وقت لاحق من الحادثة التي وقعت في الأسبوع الأخير من الشهر الماضي يونيو. حيث تم عرضه على المحكمة في المقاطعة يوم الاثنين 8 تموز/يوليو 2019، واعترف السائق أمام القاضي بأنه «مذنب»، وأقر برفضه التوقف للشرطة حين طلبت منه ذلك. بالإضافة إلى القيادة المتهورة وإعطاء تفاصيل «هوية مزورة» لحظة القبض عليه، وحيازته مواد مخدرة وغيرها من الجرائم الأخرى. ومن المفترض أن يظل في الحبس الاحتياطي حتى تاريخ 29 يوليو القادم، وهو موعد مثوله أمام المحكمة عبر اتصال بالفيديو، حيث سيتم النطق بالحكم حينها.

وتابع موقع «ستاف»، أن الحادثة -التي وصفتها الشرطة بـ«المثيرة»- كانت قد وقعت فجر يوم 21 يونيو الماضي، حيث كان «ريتي» حينها يقود سيارته بسرعة جنونية في أحد شوارع منطقة «شيرلي»، وعلى الرغم من أن الشرطة استخدمت له الأضواء الساطعة وصفارات الإنذار حتى يتوقف، إلا أنه رفض الامتثال لأوامرهم، وزاد من سرعته أكثر في محاولة منه للفرار والنجاة بنفسه.

«ريتي» الذي كان يقود بسرعة قُدرت بـ 90 كم/ساعة في منطقةٍ لا يُسمح فيها القيادة بسرعةٍ تزيد عن الـ 50 كم/الساعة. كان قد بدأ بالتخفيف من سرعته عندما وصل إلى تقاطع طريق «جلاوسيستر» مع طريق «وودهام». ورغم ذلك لم يتوقف، وتابع قيادته قاطعاً الإشارة الحمراء بسرعة 30 كم/ساعة، واستمر في قيادته المتهورة حتى أن وصل إلى منطقة «أشغال طرق» ثم دخل في المنطقة «الممنوع دخولها».

خلال قيادته في منطقة البناء تلك، حاول أن يتفادى الحواجز والآليات، إلى أنه اصطدم بأحد الحواجز ثم بسور منزل قبل أن يدخل في سيارته إلى حديقة خاصة، وظل يقود سيارته قبل أن يقفز منها فجأة وهي تسير، ويفرّ راكضاً على رجليه. وهناك أطلقت الشرطة كلابها البوليسية للبحث عنه، وتم القبض عليه بعد فترة من الوقت، حيث اعترف السائق المتهور بعدة جرائم كان اقترفها بالوقت نفسه.

استمر «تياهو ريتي» بالخروج عن القانون وارتكاب المخالفة تلو الأخرى، حتى بعد لحظة القبض عليه. حيث أعطى رجال الشرطة اسماً وتاريخ ميلاد مزورين يعودان إلى شخص آخر، واعترف أيضاً بحيازته لمادة الـ«مورفين» المخدرة، وأنه خرق شروط إطلاق السراح التي يرجع تاريخها إلى الـ23 من ديسمبر من العام الماضي 2018. كما أنه أقرّ بالوقت نفسه بخرقه لشروط الكفالة 3 مرات متتالية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X