أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

شاهد: قدرة الأمير هاري على التحدث والرقص بلغة الشمبانزي

تعبيرية
في الخريف سيزور الأمير هاري وميغان وطفلهما آرتشي جنوب إفريقيا
الأمير هاري مهتم بحماية الطبيعة
الأمير هاري يتحدث ويرقص مع سفيرة الأمم المتحدة للسلام جين غودال بأسلوب الشمبانزي

عادةً يكتسب سكان إفريقيا والغابات لغة الحيوانات التي تشاركهم الإقامة في المنطقة بحكم العشرة، فيتقنون لغتهم، ويفهمون معاني أصواتهم خاصةً الشمبانزي. ونادراً ما يفهم أحد زوار إفريقيا لغة حيواناتها باستثناء الأمير هاري الذي اتضح امتلاكه القدرة على التحدث بلغة الشمبانزي التي فهمها بزياراته الكثيرة لغابات جنوب إفريقيا.

زارت المتخصصة في الرئيسيات وعلم السلوك والأنثروبولوجيا، وسفيرة الأمم المتحدة للسلام، جين جودال، قصر باكنغهام، التي قضت الكثير من الوقت في دراسة سلوك الشمبانزي. وفي الوقت نفسه أظهر الأمير هاري قدرة على التحدث بلغة هذا النوع من القرود.


وسألت عالمة الأحياء حفيد الملكة إليزابيث الثانية، عما إذا كان يتذكر كيفية إلقاء التحية التقليدية للشمبانزي. وتقدم الأمير نحو العالمة وحنا ركبته وربت على رأسها وعانقها، ثم أديا رقصة الشمبانزي معًا، ونشر الأمير هاري صور ومقطع فيديو هذه الرقصة بحسابه الرسمي بإنستغرام، وفقاً لموقع «سبوتنيك».

وأعرب الأمير هاري عن اهتمامه بعمل الدكتورة جودال وأيد رغبتها في تحفيز أكبر عدد ممكن من الشباب للعمل على حماية الطبيعة.
ويشار إلى أن الأمير هاري يتولى رئاسة الحدائق الأفريقية، ويعمل أيضاً مع برنامج حماية وحيد القرن.

وتقضي غودال، التي أتمت في 2017 عامها الـ83، قرابة 300 يوم من الـ365 في العام في سفر متواصل، بهدف دراسة التفاعلات الاجتماعية والأسرية للشمبانزي، وتعتبر غودال أكثر العلماء خبرةً في هذا المجال، ويعتبرها كثيرون مثلاً أعلى، ويُحتفى بها من الأكاديميين والهواة على حد سواء.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X