أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

في أستراليا.. «القطط» وراء انقراض الحيوانات لهذا سمحوا بصيدها

الحيوانات الصغيرة مهددة بالانقراض لأنها وليمة شهية للقطط
سمحت السلطات بصيد القطط البرية بعد انتشارها في كل مكان
السلطات الأسترالية تشن حملة شرسة ضد القطط البرية
القطط تسببت بانقراض حيوانات ثديية وتهدد حياة أنواع أخرى

خلق الله الكائنات الحية على الأرض لتسعى نحو قوت يومها، وجعّل لكل كائن طعامه الخاص، لكن هناك أنواعاً مفترسة بدرجات متفاوتة يعتمد طعامها على افتراس حيوانات أخرى من أجناس مختلفة عن جنسها، لكن هذا الأمر يهدد حياة وديمومة حيوانات أخرى نادرة كما أكدت أبحاث بيئية أسترالية.

والمثير لاستياء جمعيات حقوق الحيوان، أن السلطات الأسترالية سمحت بصيد القطط للتخلص من خطرها على البيئة والحيوانات والطيور فيها.

من بين الحيوانات العديدة التي جلبها المستعمرون الأوروبيون إلى أستراليا على متن سفنهم في القرن الثامن عشر، الخنازير والخيول والثعالب والقطط، إلا أن هذه الأخيرة بالذات كانت هي التي ألحقت أكبر الأضرار بأنواع الحيوانات المستوطنة في أستراليا.

ووفقاً لوزارة البيئة الأسترالية، فإن القطط ساهمت في انقراض 27 نوعاً من الحيوانات الثديية وتهديد 124 نوعاً آخر، وفي أعقاب وصول أول المستوطنين لأستراليا عام 1788، خسرت القارة الأسترالية للأبد 34 من الأنواع المستوطنة فيها، وهو أعلى معدل على مستوى العالم، بحسب الباحثة سارة ليج، من الجامعة الوطنية الأسترالية في كانبرا، وفقاً لموقع «العرب».

وهناك إلى جانب القطط البرية والتي يقدر عددها في أستراليا بنحو 2 مليون إلى 3.6 مليون قط بري، نحو 3.9 مليون قطة منزلية أليفة.

وقررت الحكومة الأسترالية في عام 2015 وضع حد لهذا الانتشار، وذلك في ظل الحجم المأساوي الهائل لهذا البلاء، حيث اعتبرت القطط البرية وبالاً على البلاد واتخذت إجراءات واسعة لمواجهتها.

وكان هدف الحكومة من وراء هذه الإجراءات هو إنقاذ أكثر من 100 نوع من الحيوانات التي أصبحت تعاني بشدة من الانقراض، لأنها لا توجد سوى في أستراليا، من بينها طيور وضفادع وجراد وسلاحف وخنافس وقشريات.

القطط البرية تتحول إلى خطر


وقال أندريو كوكس، عضو مجموعة العمل الوطنية التي كلفت باتخاذ ما يلزم من إجراءات للحد من انتشار هذه القطط البرية، غير الظريفة بالمرة: «القطط البرية هي الخطر رقم 1، وهي موجودة في كل مكان، إذا لم نسيطر على هذه القطط، سنفقد جميع الحيوانات الثديية الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تعيش في أستراليا».

وبحسب ما اكتشف أصحاب دراسة نشرتها مجلة «بيولوجيكال كونسيرفيشن» المتخصصة عام 2017، يقع أكثر من مليون طائر في أستراليا يومياً فريسة للقطط.

وأشار معدو الدراسة إلى أن العدد يرتفع إلى أكثر من ذلك بكثير بين الزواحف، حيث قدر عدد الزواحف التي تأكلها هذه القطط بنحو 650 مليون سنوياً.

القطط تأكل 2 مليار من الطيور والحيوانات سنوياً

 

وقدرت ليج في كتاب صدر مؤخراً، شاركت في تأليفه، عدد الزواحف والطيور والثدييات التي تقتلها القطط البرية في أستراليا بنحو 2 مليار سنويا. ولا يقتصر دور القطط في ذلك على مجرد أنها حيوانات مفترسة تلتهم فرائسها، كما تعلم ليج، حيث إن هذه القطط تعتبر عائلاً لطفيليات تنشر أمراضاً مثل ما يعرف بداء المقوسات.

ومن بين «ضحايا» هذه القطط، هناك أنواع تستوطن أستراليا، مثل الجرذان الأرنبية أو فأر الأباذ والتي انقرضت بالفعل في العقود الماضية. كما فقدت أستراليا البندقوط خنزيري القدم، بسبب القطط الضارية.

ومنذ أن أصبحت السلطات الأسترالية تسمح بصيد القطط البرية، لم تنشر حتى الآن بيانات عن أعداد القطط، سوى مرة واحدة.

قتل 211 ألف قط في عام 2016 فقط


ووفقاً لهذه البيانات فقد قُتل ما يقدر بـ211 ألفاً من هذه القطط، عام 2016، أول عام لهذه الحملة على القطط.
ولم يكشف عن موقف أو تحركات جمعيات حقوق الحيوان في أستراليا تجاه حملات صيد وقتل «القطط البرية» عمداً مع سبق الإصرار والترصد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X