أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

هذه هي أكثر الكتب مبيعاً على مر التاريخ

أكثر الكتب مبيعاً في التاريخ
الهوبيت أو ذهاباً وعودة
سيد الخواتم
حلم الغرفة الحمــراء
ثم لم يبقَ منهـم أحد - أغاثا كريستي
قصـــة مدينتين
الأميـــر الصغيـــر

مهما تطورت التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي، لن نتمكن من هجر الكتب الورقية، التي لها مزاجها الخاص ورائحتها التي تنقلنا إلى العوالم التي نقرأها هناك، كما أن ملمس الورق نفسه؛ يعطينا شعوراً بأننا نلامس شخصيات هذه الكتب وعوالمها. وتاريخياً، كان الكتاب «خير جليس» للإنسان، ولا يزال، بتنوع مواضيعه ومعارفه. إلا أن كُتباً معينة حظيت بانتشار واسع للغاية، وقرأها مئات الملايين حول العالم، وإليكم تالياً –وفقاً لموقع «أراجيك»- أكثر الكُتب مبيعاً على مرّ التاريخ.


أغاثا كريستي: ثم لم يبق منهـم أحد

 

رواية ثم لم يبق منهم أحد


الكاتبة البريطانية الشهيرة، «أغاثا كريستي»، كانت حالة إبداعية مختلفة طوال مسيرتها، فتلك المبدعة التي بدأت حياتها الأدبية في الروايات ذات الطابع الرومانسي، انتقلت بشكل غريب إلى الروايات البوليسية، وأبدعت بشكل لم يستطع أي أحد التفوق عليها في هذا المجال، حتى كنا نجد أعمالها البوليسية في كل بيت ومكتبة، وبيع من أعمالها قرابة المليار نسخة، إلا أن أكثر أعمالها مبيعاً على الإطلاق كانت رواية «ثـم لـم يـبـقَ مـنـهـم أحـد»، التي نشرتها عام 1939، حيث باعت «كريستي» من هذه الرواية قرابة 100 مليون نسخة.


تساو شيويه تشين: حلم الغرفة الحمــراء

كتاب حلم الغرفة الحمراء


أواخر القرن الثامن عشر، ما بين العامين 1754 و1791، نشر الكاتب الصيني «تساو شيويه تشين»، روايته الشهيرة «حلم الغرفة الحمراء»، التي أصبحت فيما بعد أحد أفضل الأعمال الروائية الكلاسيكية التراثية في الصين. وبحسب عدد من النقاد فهي «أفضلها على الإطلاق»، فهذه الرواية تعتبر بمثابة توثيق لحياة الصينيين في تلك الحقبة الزمنية، وبيع منها ما يزيد على الـ100 مليون نسخة.


ج. ر. ر تولكيــن: الهوبيــت أو «ذهاباً وعودة»

الهوبيت


في روايته «الهوبيت»، أو «ذهاباً وعودة»، التي نشرت أول مرة في العام 1937، يخلق الكاتب البريطاني الشهير «ج. ر. ر تولكيـن» لقُرّائه عوالم خيالية من حكايا الأبطال والساحرات والكنوز والتنانين والمخلوقات الغريبة. وهذه العوالم نفسها التي قادت «توكلين» لينال جائزة أفضل قصة أطفال، واعتبرها النقاد الرواية الأفضل في القرن العشرين. والتي تحولت فيما بعد لسلسلة من الأفلام السينمائية الناجحة التي تركت بصمتها بالسينما العالمية. ومنذ تاريخ نشرها وحتى الآن، بيع من هذه الرواية ما يزيد على الـ100 مليون نسخة.


أنطوان دو سانت إكسوبيري: الأميـــر الصغيـــر

كتاب الأمير الصغير


لم يستطع الكاتب الفرنسي «أنطوان دو سانت إكسوبيري»، العيش أكثر ليشاهد النجاح العظيم الذي حققته روايته «الأمير الصغير»، حيث إنه توفي بعد عام واحد فقط من نشر روايته التي رأت النور في العام 1943. ولم يتمكن من إدراك أن هذا العمل الأدبي سوف يحقق مبيعات هائلة ويسجل اسمه في كُتب التاريخ، حيث بيعت من هذه الرواية الفرنسية أكثر من 140 مليون نسخة حول العالم.


ج. ر. ر تولكيــن: سيــد الخواتم

كتاب سيد الخواتم


مرة أخرى، يثبت الكاتب البريطاني الشهير «ج. ر. ر تولكيـن»، أنه رقم صعب في عالم الأدب، وأنه ليس اسماً عابراً على الإطلاق، ومرة أخرى يكتب عملاً روائياً يكسر كل التوقعات والأرقام، فيما يخص عدد المبيعات. إنها روايته الشهيرة «سيد الخواتم»، الرواية الملحمية التي نشرها في 3 مجلدات لأول مرة في العامين 1954 – 1955، والتي تحولت إلى سلسلة سينمائية ناجحة. حيث بيع منها ما تجاوز الـ150 مليون نسخة تُرجمت إلى مختلف لغات العالم.


تشارلز ديكنز: قصـــة مدينتين

قصة مدينتين


خلال العام 1859، من منتصف القرن التاسع عشر، أطلق الأديب والكاتب الإنجليزي الأشهر «تشارلز ديكنز» روايته «قصة مدينتين». كان الجميع يعرف أن «ديكنز» كاتب مختلف، واسم يُجمِعُ عليه النقاد والكُتاب من كل ثقافات العالم، لكن ربما لم يتوقع أحد أن تكون هذه الرواية واحدة من أهم الأعمال الأدبية في تاريخ الأدب الإنساني، وأن تكون بصمة فارقة للغاية في الرواية العالمية. وإلى جانب أنها كانت مغرية جداً لصُنّاع السينما والتلفزيون، الذين حولوها إلى روائع سينمائية ودرامية على مرّ التاريخ، فقد أصبحت الرواية أكثر كتاب يباع على الإطلاق في تاريخ الأدب، حيث بيع منها أكثر من 200 مليون نسخة منذ لحظة نشرها حتى الآن. وحتى وقتنا الحاضر؛ لا يزال القُرّاء يقبلون عليها بنهم شديد لقراءتها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X