اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ضبط قرابة 400 كيلوغرام من الهيروين في مناشف الحمام في بريطانيا

قيمتها 43 مليون يورو
كانت مخبأة في مناشف وأثواب الحمام
في أثواب ومناشف الحمام
شحنة الهيروين المضبوطة
بعد عملية استخبارية دولية مشتركة
5 صور

هذا مسلسل واقعي لا ينتهي، المجرمون -وتحديداً مهربو المخدرات-، يحاولون إنجاح علمياتهم بمختلف الطرق والوسائل التي قد تخطر وقد لا تخطر على البال، ورجال الشرطة يحاولون كل جهودهم لإيقاف هذه المحاولات. والمثير بالأمر، أن هؤلاء المجرمين يمتلكون مخيلات واسعة لإخراج أفكار جديد في كل مرة، والمثير أكثر، أن رجال الشرطة يكشفون هذه الأفكار «الخارجة عن المألوف» في كل مرة.

ووفقاً لما ذكره موقع «سكاي نيوز»، أن الوكالة البريطانية لمكافحة الجريمة، كانت قد تمكنت خلال الأيام القليلة الماضية، من ضبط كميلة كبيرة جداً من مادة الـ«هيروين» المخدرة والخطيرة، وصلت إلى ما يقارب الـ 398 كيلوغرام، كانت مخبأة في شحنة تحمل «مناشف وأثواب حمام». ووصفت الوكالة هذه العملية بأنها واحدة من أكبر عمليات ضبط المخدرات في البلاد.

وكانت الوكالة البريطانية لمكافحة الجريمة، قد أصدرت بياناً رسمياً، أشارت من خلاله إلى أن شحنة المخدرات المضبوطة بتاريخ 2 آب/أغسطس الجاري، والتي كانت 398 كيلوغراماً من الـ«هيروين»، تقدر قيمتها بـ43 مليون يورو. وأضافت أنه تم ضبطها في حاملة للحاويات في مرفأ «فيليكستو» على الساحل الشرقي لإنجلترا. إذ أن السفينة التي كانت تحمل شحنة المخدرات، كانت قد توقفت بالمرفأ قبل أن تتجه إلى مدينة «أنتويرب» في بلجيكا.

وتابع بيان الوكالة، أنه بعد ضبط شحنة المخدرات الكبيرة، قامت الشرطة البريطانية بإعادة حاوية الشحن إلى مكانها على متن السفينة، ثم سمحت للسفينة بمغادرة مرفأ «فيليكستو». وفي اللحظة التي وصلت فيها السفينة إلى مرفأ مدينة «أنتويرب» البلجيكية، تم تحميل الحاوية عبر شاحنة كبيرة إلى مدينة «روتردام» الهولندية، ووضعت تحت مراقبة الشرطة هناك.

وعلى جانب آخر من تفاصيل هذه العملية، فقد أعلنت الشرطة الهولندية بدورها يوم الإثنين الماضي 5 آب/أغسطس، أنها قامت بتوقيف شخصين عند البدء بتفريغ الحاوية. وأن الشرطة البريطانية كانت قد أوقفت شخصاً ثالثاً في وقت سابق في منطقة «برومزغروف» في وسط البلاد. من جهته، صرح «كولن ويليام»، المدير المحلي للوكالة البريطانية لمكافحة الجريمة خلال بيان رسمي، أنه تم ضبط شحنة الـ«هيروين» الضخمة، إثر تحقيق دقيق وشامل استند على جمع العديد من المعلومات الاستخبارية، التي قامت بها الوكالة البريطانية بالتعاون مع الشركاء الدوليين الآخرين.