أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

أدعية الحج

أدعية مأثورة للحج
الدعاء لا يشمل صيغًا محددة

فريضة الحج من أهم الواجبات التي أمرَنا الله بها، والتي يجب علينا أن نؤديها متى استطعنا إليها سبيلاً؛ لأن تلك الفريضة العظيمة تعمل على تعزيز مبدأ المساواة بين الأشخاص وإلغاء الفروقات بينهم، فجميع الناس يَرْتَدُونَ نفس الثياب، لا فرقَ بين غنيٍّ وفقير، إضافةً إلى وجودهم في مكان واحد لتأدية شعائر دينية واحدة، دون أي تمييز.
كما أن الله ميزها بعدة فضائل عن غيرها من الفرائض والواجبات التي أَمَرَنَا بها، وأهم تلك الميزات هي الدعاء واستجابته، والرجوع بعد الحج كيوم ولدته أمه؛ لما له من تكفير الذنوب ورفع الخطايا عن العبد، إذ إن الدعاء لا يشمل صيغًا محددة بقدر ما يمكن للعبد أن يحادث الله عن كل ما يَجُولُ في خاطره، فيحدِّثه عن أمنياته وأحلامه، ويدعوه ويرجوه ويتوسل إليه بأسمائه الحسنى، فالله تبارك وتعالى لا يخذل يَدَيْ عبدٍ رُفِعَتَا إليه.
وهناك عدد من الصيغ الجامعة في الدعوات، من الأفضل أن يردِّدَها الحاج وغير الحاج في تلك الأيام الفضيلة والمباركة.


السفر

كان نبيُّ الرحمة يبدأ رحلة الحج بالتسبيح والتكبير، ويفضّل ترديد الدعاء الخاص بالسفر، وهو: "سُبْحَانَ الذي سَخَّرَ لَنَا هذا، وَما كُنَّا له مُقْرِنِينَ، وإنَّا إلى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ، اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأَلُكَ في سَفَرِنَا هذا البِرَّ وَالتَّقْوَى، وَمِنَ العَمَلِ ما تَرْضَى، اللَّهُمَّ هَوِّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هذا، وَاطْوِ عَنَّا بُعْدَهُ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ في السَّفَرِ، وَالْخَلِيفَةُ في الأهْلِ، اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن وَعْثَاءِ السَّفَرِ، وَكَآبَةِ المَنْظَرِ، وَسُوءِ المُنْقَلَبِ في المَالِ وَالأهْلِ".


الإحرام والنية

"لبَّيْكَ اللهُمَّ لبَّيكَ، لبَّيك لا شريكَ لك لبَّيك؛ إنَّ الحمْدَ والنِّعمةَ لك والمُلْك، لا شريكَ لك".


دخول الحرم ورؤية الكعبة المشرفة

"أَعُوذُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ وَبِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ وَسُلْطَانِهِ الْقَدِيمِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ اسْمِ اللَّهِ، وَالسَّلَامُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي وَافْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ، اللَّهُمَّ زِدْ بَيْتَكَ هَذَا تَشْرِيفًا وَتَعْظِيمًا وَتَكْرِيمًا، وَبِرًّا وَمَهَابَةً، وَزِدْ مِنْ شَرَّفَهُ وَعَظَّمَهُ مِمَّنْ حَجَّهُ وَاعْتَمَرَهُ تَعْظِيمًا وَتَشْرِيفًا".

 

الطواف بالكعبة

"اللهمَّ آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ""


السعي بين الصفا والمروة

عند الوصول إلى الصفا يرتل آية: "إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ"، بعد ذلك يتجه باتجاه الكعبة ويردد: "لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيْكَ لَهُ، لَهُ الـمُلْكُ ولَهُ الـحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ، لَا إلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ، أَنْجَزَ وَعْدَهُ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ، وهَزَمَ الأَحْزَابَ وَحْدَهُ".


الطريق إلى عرفات

من الأمور المستحبَّة الدعاء في الطريق لعرفات بالتلبية والتكبير، مع ترديد "لبَّيْكَ اللهُمَّ لبَّيكَ، لبَّيك لا شريكَ لَكَ لبَّيك؛ إنَّ الحمْدَ والنِّعمةَ لَكَ والمُلْكَ، لا شَرِيكَ لَكَ".


دعاء يوم عرفة

كان الرسول الكريم يردد: "لا إلهَ إلاَّ اللَّه وحْدهُ لاَ شَرِيكَ لهُ، لَهُ المُلْكُ، ولَهُ الحمْدُ، وَهُو عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ".


دعاء التوجُّه للمشعر الحرام

الدعاء لرب العالمين بما يشاء، سواء من أمور الدنيا او الآخرة، والإكثار من التكبير والتهليل لله.


الدعاء عند رمي الجمرات

مع رمي كل جمرة من الجمرات يقوم بالتلبية والتهليل، ويرفع يديه ويدعو الله عز وجل، وعند الانتهاء من الجمرات يقول: "اللهم اجْعَلْهُ حَجًّا مبرورًا وذنبًا مغفورًا".


دعاء الأضحية والهَدْي

قبل ذبح الأضحية يقول: "باسم اللهِ، اللهمَّ تَقَبَّلْ مِنِّي ومِنْ أُمَّةِ محمدٍ صلى الله عليه وآله وسلّم، الله أكبر الله أكبر الله أكبر، اللهم منك ولك". والأهم البَسْمَلَةُ قبل النحرِ.


دعاء إتمام مناسك الحج

"آيِبُونَ، تَائِبُونَ، عَابِدونَ، لِرَبِّنَا حَامِدُونَ".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X