أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الزنجبيل بالقرفة والكركم مفيد للبشرة ويسهل الهضم ومسكن للآلام

يعالج البشرة
علاج آلالم البطن بالزنجبيل والكركم
علاج فم المعدة بالزنجبيل والكركم
الزنجبيل والكركم

كل يوم يكتشف العلم أنّ الأعشاب الطبيعية المستخلصة من خير الطبيعة لها العديد من الفوائد الطبية؛ وبحسب ما نشر موقع «organic facts» الأمريكي مؤخراً بحثاً علمياً أظهر العديد من الفوائد العلمية لمشروبات «الزنجبيل بالقرفة» التي تعمل على التخلص من الالتهابات وتقوية الجهاز المناعي، إضافة إلى التحسين من عملية الهضم وزيادة المهارات الإدراكية، ومنع الغثيان والقيء ويعزز من عملية الهضم، أما «الكركم» الذي يتمتّع بعدة خصائص منها ما يتعلق بالتقليل من معدلات الكوليسترول، وكذلك الوقاية من السرطان، والمساعدة في محاربة الزهايمر، كما أنّه مضاد قوي للالتهابات، ومفيد لصحة الكبد.

وبالنسبة للكركم، فهو أحد التوابل المشهورة في الدول الآسيوية مثل الهند، وبالتالي شرب شاي الزنجبيل بالكركم من أفضل ما يمكن أن تضيفه لنظامك الغذائي، ويلقب أيضاً شاي الزنجبيل بالكركم بـ«إكسير الحياة» في العديد من الدول. ونستعرض بعض الفوائد المهمة التي تقدمها مشروبات الزنجبيل بالكركم، ومنها:


أولاً: يعزز من صحة القلب؛ حيث إن هذا النوع مسؤول بشكل كبير عن تراكم اللوحات في الأوعية الدموية والشرايين، ما يزيد من خطورة الإصابة بتصلب الشرايين، ويزيد أيضاً من خطورة الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وثانياً: تحسين الإدراك؛ حيث إنه من المعروف أن الزنجبيل يتميز بخصائص تعزز من وظائف المخ، كما أن مزيج مضادات الأكسدة الموجود في هذا الشاي يساعد في التحفيز من النشاط العصبي، وزيادة التركيز، والتقليل من اللوحات المتراكمة في المخ، وبالتالي يحميك من الإصابة بمرض الزهايمر والخرف، كما أن الزنجبيل يقدم لك خصائص مضادة للالتهابات فيما يتعلق بالمشكلات في المخ، حيث يعمل على التقليل من الإجهاد التأكسدي.

وثالثاً: يعمل كمسكن قوي؛ حيث يحتوي كل من الزنجبيل والكركم على مكونات فعّالة لديها خصائص مسكنة تعمل على التهدئة من الألم في الجسم كله، إضافة إلى أنها مضادة للالتهابات، وبالتالي يمكن أن تساعد في تخفيف آلام المفاصل وغيرها من التشنجات في عضلات وأنسجة الجسم.

رابعاً: العناية بالبشرة؛ حيث إنّ الكركم يتميز بفاعليته في علاج الحالات المرضية المتعلقة بالبشرة، وحب الشباب بشكل خاص، والمشكلات الناتجة عن الالتهابات مثل الأكزيما والصدفية، فكلاهما (الكركم والزنجبيل) مركب ممتاز مضاد للبكتيريا ومضاد للأكسدة ويحمي البشرة من العدوى، كما يحفز أيضاً من نمو خلايا جديدة ويمنع علامات الشيخوخة، مثل التجاعيد والعيوب الجلدية.

وأخيراً: المساعدة في عملية الهضم؛ حيث يعد الزنجبيل مضاداً قوياً للالتهابات، ويساعد كذلك على تهدئة المعدة، ويقلل من الشعور بالغثيان، ويشجع أيضاً على عملية هضم صحية، وبالتالي ستتخلص من الانتفاخ والتشنجات، ويمكنك أن تقضي على أعراض الإمساك، وبالنسبة للقولون العصبي، يساعد شاي الزنجبيل بالكركم في التخلص منه بشكل كبير، وحتى قرح المعدة يعمل بفاعلية في تهدئتها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X