أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

من أجل صديقها.. حاولت قتل أمها!

كانتشانا بعد القبض عليها
الابنة كانتشانا
كانتشانا

حاولت سيدة قتل والدتها؛ حتى تتمكن من الاستفادة بتعويضات التأمين على حياتها؛ لإنقاذ صديقها من السجن.

وبحسب موقع «ميرور»، قامت «كانتشانا سريسونج»، البالغة من العمر 25 سنة، بالاستعانة برجلين ممن لديهما المهارة في إطلاق النار، لقتل والدتها «أمويان سريسونج»، البالغة من العمر 55 عاماً، في حي بونجكوم، في بانكوك، تايلاند؛ لترث وثيقة تأمين أمها على حياتها، وتنقذ صديقها من السجن.

وفي يوم الحادث، كانت «أمويان» في طريقها إلى المنزل وهي تستقل دراجة، عندها قام المجرمان بإطلاق النار عليها، مما أصابها في صدرها.. وعليه، تم نقلها إلى المستشفى، وقضت أكثر من شهر في غيبوبة، حتى تمكنت من التعافي من المحنة، وإبلاغ الشرطة بالأمر.

وقالت «بوم»، جدّة «كانتشانا»، البالغة من العمر 80 سنة، إن هذه ليست المرة الأولى التي حاولت فيها «كانتشانا» قتل والدتها، فقد قامت بإطلاق النار على أمها من قبل، في شهر يناير، لكنها نجت، ولم تتصل الأم بالشرطة في هذه المرة؛ لأنها شعرت بالأسف على ابنتها لارتكاب خطأ.

وقام الضباط بتفتيش هاتف ابنتها المحمول، ووجدوا أن الشابة كانت تتحدث مع رجلين حول قتل والدتها.


وبعد أن ألقت الشرطة القبض على «كانتشانا»، وهي أم لطفليْن، اعترفت بأنها رتبت محاولة القتل؛ حتى يمكنها أن ترث ممتلكات والدتها، كما اعترفت على المجرميْن اللذيْن نفذا الجريمة، وقالت إنها دفعت لهما 200 ألف باهت لارتكابها.

وقد ألقت الشرطة القبض على مطلقي النار المزعوميْن «براشرن كرابينروت» البالغ من العمر 40 عاماً، والسائق المهرب «داو تشينجبراديث» البالغ من العمر 35 عاماً.

وقالت «أمويان»، التي تتعافى الآن في المستشفى، إنها ستغفر لابنتها، لكنها لن تزورها في السجن، بل ستترك الشرطة تفعل واجبها.

وقالت «كانتشانا»: «كان صديقي في السجن بتهمة المخدرات، وكنت بحاجة إلى المال لإنقاذه.. لقد استأجرت المجرميْن بمبلغ 200 ألف باهت لقتل والدتي؛ حتى أرث ثروتها، لأنني علمت أن والدتي لديها ثلاث بوالص للتأمين على الحياة، وتمتلك الكثير من الأراضي في الريف الشمالي، والتي قد تصل قيمتها إلى أكثر من 10 ملايين باهت».

وقال الرائد في الشرطة «داولي موينج» إنهم يعتقدون أن الفتاة تعرضت لضغوط من قبل صديقها لتدبير الجريمة.. وعلى الرغم من اعتراف «كانتشانا»، ما زلنا بحاجة إلى مزيد من التحقيقات؛ لأنها ليس لديها سجل إجرامي، نحن نشك في أن صديقها قد أجبرها على القيام بذلك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X