أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ذهب لشراء أدوات المدرسة فمات غريقاً في بالوعة صرف صحي

انتشال جثة الطفل.
الطفل أسامة كمال

على مدار 14 ساعة متواصلة من محاولات رجال الحماية المدنية، تمكنوا من انتشال جثمان الطفل أسامة كمال 12 سنة، من بالوعة صرف صحي سقط فيها إثر اختلال قدمه أثناء سيره بجانبها على بعد 200 متر من منزل أسرته في منطقة السلام شرق العاصمة القاهرة.


لفظ الطفل أنفاسه الأخيرة في الحال، واختفى جثمانه داخل بالوعة الصرف الصحي، وفشلت أسرته في انتشال الجثمان، وتم إبلاغ قوات الدفاع المدني فانتقلت قوة أمنية مدعومة بمعدات وأدوات الدفاع المدني، واستمرت المحاولات التي انتهت بالنجاج في العثور على الجثمان، وأخطرت النيابة العامة التي صرحت بدفنه، واستدعت أسرته لسماع أقوالها ومسئولي الصرف الصحي في شرق القاهرة؛ لاستجوابهم بتهمة الإهمال.


وقالت أسرة الطفل في محضر الشرطة: إن نجلهم كان في طريقه لشراء أدوات المدرسة من مكتبة قريبة من المنزل، وأثناء سيره بجانب بالوعة الصرف الصحي المكشوفة اختلت قدمه وسقط داخلها وتوفي في الحال، وأن الجيران شاهدوه لحظة سقوطه فيها، ولم يتمكن أحد من إنقاذه وتوفي في الحال.


وطالبت أسرته النيابة بمحاسبة جميع المسئولين عن الصرف الصحي بتهمة الإهمال؛ لعدم الإشراف على بالوعات الصرف الصحي وتغطيتها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X