أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

منع ابنته من زيارة أمها المطلقة.. فانتحرت

انتحار
انتحار
سيارة شرطة

أقدمت فتاة عشرينية على الانتحار في مصر، بإلقاء نفسها من الطابق الخامس في منطقة الدقي بمحافظة الجيزة، وذلك بعد أن منعها والدها عن بزيارة أمها المطلقة، لمدة 6 أشهر كاملة.

وفي تفاصيل الحادثة، أقدمت الفتاة على الهروب من منزل والدها، ثم توجهت إلى منزل والدتها في منطقة الدقي بمحافظة الجيزة، وبعد ساعات من وجودها في منزل والدتها انتحرت بإلقاء نفسها من شرفة الشقة بالطابق الخامس.

وقالت الأم في محضر الشرطة، إن ابنتها حضرت اليوم لزيارتها للمرة الأولى منذ منذ 6 أشهر؛ حيث إنها منفصلة عن والدها منذ 7 سنوات، وشرحت الأم تفاصيل الواقعة: «دينا جت ليا النهارده واشتكت ليا من سوء معاملة والدها، ومن حبسها باستمرار في المنزل وطلبه لها بعدم مغادرة المنزل»؛ متابعة: «تركتها مستغرقة في النوم بغرفتها وفوجئت بانتحارها بعد سقوطها على الأرض عندما بدأ الجيران بالاستغاثة بي».

بينما قالت شقيقتها من الأم، إنها تفاجأت برسالة عبر «واتس آب» من شقيقتها «المنتحرة»، وهي تقول لها: «أنا هروح عند ربنا.. يا رب تعيشي سعيدة مع أمي.. وذاكري كويس يا روان.. ونفسي تكوني أحسن حد فى الدنيا».. فسارعت للبحث عنها، لكنها كانت غير موجودة في غرفة نومها، لتتفاجأ بعدها بانتحار شقيقتها.

وقررت النيابة العامة انتداب الطب الشرعي لتشريح جثة الفتاة لبيان أسباب وفاتها، وكلفت المباحث بإعداد تحرياتها للتأكد من أن الواقعة انتحار وليس فيها أية شبة جنائية، وتبين أن الواقعة بدأت بحضور المارة في شارع السد العالي بالدقي على صوت ارتطام قوي لجثة فتاة على بعد أمتار من قسم شرطة الدقي.

وبدأ فريق البحث مناقشة عدد من العاملين بمحطة البنزين التي تقع في الجهة المقابلة للعقار، وتحدث العاملون للضباط: «احنا منعرفش مين دي.. أول مرة نشوفها.. احنا سمعنا صوت ارتطام قوي، وفجأة لقينا جثة بنت غارقة في دمائها، وبعد دقائق تم تحديد هويتها وحضور أمها».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X