أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

اشترِ دراجة إلكترونية واحصل على 500 يورو

الدراجات الإلكترونية
500 يورو لكل من يشتري دراجة إلكترونية

تخرج من منزلك وتركب دراجتك الإلكترونية متجهاً للعمل. تهانينا، لقد اصطدت عدة عصافير بحجر واحد. قمت بدورك المفترض بالحفاظ على البيئة والتقليل من التلوث. وعلى جانب آخر، تخلصت من الازدحامات المرورية، وحافظت على لياقتك البدنية دون الحاجة للنادي الرياضي. هذا تماماً ما تحاول السلطات الفرنسية في باريس القيام به ولكن... كيف؟!


دراجات إلكترونية للجميع..

images_6_10.jpeg


فكرة مشروع جديد تحاول وكالة النقل الإقليمية في منطقة «إيل دو فرانس»، التي تتكون من باريس وما حولها، وهي تقديم مساعدات مالية تصل لـ500 يورو لشراء دراجات إلكترونية لجميع سكان المنطقة. وهذا المبلغ يعتبر نصف ثمن الدراجة الواحدة، وذلك لتحويل الإقليم إلى مكان يعتمد على وسائل نقل نظيفة للحفاظ على البيئة.

ووفقاً لـ«عربي بوست»، فإن «فاليري بيكريس»، رئيسة وكالة النقل الإقليمية، صرّحت لوسائل إعلام في فرنسا، بأنها اقترحت تقديم معونة مالية بـ500 يورو لكل شخص في منطقة «إيل دو فرانس»؛ لمساعدته على شراء دراجة إلكترونية، بغض النظر عن المستوى الاقتصادي والمادي للفرد، فالجميع سيحصل على المال لشراء الدراجة.


يمكنك استئجارها أيضاً..

5952011-1515457436.jpg


أوضحت وسائل الإعلام أن شركة «فيليغو» التي ستقدم هذه الدراجات الإلكترونية، سوف تسمح للسكان باستئجار الدراجات إن كانوا لا يريدون شراءها، حيث يمكنهم استئجار الواحدة الجديدة على المدى الطويل وبأسعار قليلة، وذلك بـ40 يورو شهرياً لـ6 أشهر، وسوف يتم تغطية نصف المبلغ أيضاً، وسيتم إطلاق ما يزيد على الـ10 آلاف دراجة إلكترونية في منطقة باريس الكبرى، ومن المفترض أن يتضاعف العدد مع الوقت؛ ليكون البرنامج الأكبر لتأجير الدراجات الإلكترونية في العالم.


عصافير كثيرة.. بحجر واحد

5952016-1298815540.jpg


فكرة البرنامج الجديد، اعتمدت على تحقيق عدة أهداف مرة واحدة، ومنها أن يتم الحدّ من التلوث البيئي الآخذ بالازدياد، والتقليل من الازدحامات المرورية الخانقة، التي تؤثر بشكل سلبي على عمل الدولة والمجتمع والأفراد. وعلى جانب آخر، فإنه يُعنى بصحة المواطنين ولياقتهم، في عصر كان للتطور في وسائل النقل وغيرها، تأثير واضح على نشاط الناس ما جعلهم «كُسالى».

وعلى الرغم من أن البرنامج الفرنسي قد يكون الأكبر من نوعه على مستوى العالم، إلا أنه ليس الأول؛ إذ إن دولاً مثل النرويج والسويد وأسكتلندا والبرتغال، من البلدان التي سبق أن طبقت هذا المشروع، مستثمرة في البنية التحتية للدراجات الإلكترونية، حيث عملت على تقديم القروض والإعانات الخالية من الفوائد للناس؛ لتشجيعهم على شراء هذه الدراجات واعتمادها كوسيلة نقل.
 


 ما لا تعرفه عن الدراجة الإلكترونية

5952006-814024311.jpg


- بإمكان هذه الدراجات الوصول إلى سرعة 25 كيلومتراً في الساعة.
- من الممكن قيادتها لمسافة 75 كيلومتراً في كل شحنة لبطاريتها.
- تكلفة الدراجة في الحالة الجيدة، يمكن أن تصل إلى قرابة الـ2000 يورو.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X