أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

العالم يتكبد خسائر بـ400 مـلـيار دولار من الأغذية قبل وصولها للمتاجر

الدول الغنية لديها مستويات أعلى بالهدر الغذائي
وفقاً لتقرير منظمة الفاو الدولية
نفقد الأغذية قبل وصولها للمتاجر
العالم يخسر مئات مليارات الدولارات
الأمر يشكل تهديداً على الكوكب

تقارير دولية خطيرة، بيانات أنتجتها إحصائيات بمثابة جرس إنذار لجميع سكان الكوكب، تفيد بأن العالم يفقد ما يزيد عن الـ 400 مـليـار دولار من مختلف أنواع الغذاء.. قبل أن يصل حتى إلى المتاجر، وذلك بحسب ما أعلنت عنه منظمة الأمم المتحدة بتقريرها الجديد. الأمر الذي تم اعتباره خطراً حقيقياً يهدد العالم.


وذكر موقع عربي بوست، نقلاً عن وكالة بلومبيرغ Bloomberg الأمريكية، أن «فــاو» منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، كانت قد أعلنت مؤخراً عن تقرير خطير بهذا الشأن، استندت خلاله على بيانات حديثة بدأت منذ العام 2016، وحتى هذا العام الجاري، وأشارت نتائج التقرير إلى أننا نفقد ما نسبته 14% من إجمالي الأغذية المنتجة في كل عام، قبل وصولها إلى المتاجر وبيعها إلى المستهلك.


وتابع التقرير الأممي، أن مناطق وسط وجنوب قارة آسيا، بالإضافة إلى قارة أمريكا الشمالية والقارة الأوروبية، تعتبر المناطق الأكثر فقداً للغذاء. موضحاً أن العمل على تحسين البنية التحتية في مختلف دول العالم، من شأنه أن يعمل على تقليل خسائر الأغذية. وأكد التقرير أن إهدار الغذاء يحتاج إلى تدقيق أكثر، وذلك جراء ما يسببه من انبعاثات الغازات الدفيئة التي تهدد الكوكب من جهة، ومن جهة أخرى المجاعات التي يسببها لأكثر من 820 مليون شخص بشكل يومي.
وكان زعماء العالم في وقت سابق، قد تعهدوا بالعمل على خفض إهدار الغذاء العالمي إلى ما يقارب النصف على مستوى البيع بالتجزئة والمستهلك، إضافة إلى خفض خسائر إنتاج الأغذية بالعموم مع حلول العام 2030. كما أن الشركات من جهتها، سوف تحاول تحسين كفاءة صناعة المواد الغذائية.


مخاطر حقيقية لفقد الغذاء..


في تصريح لتشو دونغ يو، المدير العام لمنظمة الفـاو والتي تتخذ من العاصمة الإيطالية روما مقراً لها، أوضح أن فقد الغذاء يعني أننا سوف نكون مضطرين إلى زيادة الضغط على البيئة والموارد الطبيعية التي تستخدم أساساً في إنتاجه. ما يعني أن هذه الموارد من أرض ومياه بدأت بالتبدد والتلاشي، وسوف ينتج عن ذلك المزيد من التلوث وانبعاث الغازات الدفيئة التي تهدد الكوكب بأخطار عديدة، ودون أي فائدة تعود على البشرية من ذلك.


وتابع دونغ يو، أن المستهلكين يبددون كميات هائلة وضخمة للغاية من الأغذية، مشيراً في حديثه إلى إحصائيات منظمة الفــاو التي تؤكد أن 37% من المنتجات الحيوانية، إلى جانب خُمس منتجات الفواكه والخضراوات يتم هدرها تماماً بعد شرائها. وأوضح مدير المنظمة العالمية، أن الدول الغنية لديها نِسب أعلى كثيراً في مستويات إهدار الغذاء من الدول الفقيرة التي تتصارع عادةً مع قضايا المناخ والبنية التحتية. وذلك يرجع إلى سوء تخطيط المستهلك من جهة، ومن الجهة الأخرى أن مدة صلاحية المنتجات تكون محدودة في الدول الأغنى.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X