أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

انتحار مسن بعد 15 يومًا من وفاة زوجته

طبيب
انتحار
انتحار

مرّ 15 يوماً فقط على رحيل رفيقة دربه؛ فأصيب الزوج السبعيني بحالة من الحزن والاكتئاب الشديدين، وساهمت أيضاً الوحدة في سوء حالته النفسية؛ فقرر الانتحار ليلحق بزوجته؛ حيث تناول قرصاً كيماوياً ساماً مخصصاً لحفظ الغلال من التسوس؛ فتوفي على إثره.

حضر الجيران على صرخات جارهم «حمدي. م» 68 سنة، وأسرعوا بنقله إلى مستشفى الدلنجات المركزي، وتبين من الفحص الطبي أنه مصاب بحالة تسمم فوسفوري حادة، إثر تناوله الحبة القاتلة «حبوب» حفظ الغلال، وقيامه بالانتحار لهروبه من حياته بعد مروره بحالة نفسية سيئة بسبب حزنه على وفاة زوجته وإقامته وحيداً في عزلة تامة عن المجتمع داخل مسكنه، وتم نقله لمركز السموم بالمستشفى المركزي بإيتاي البارود، وتوفي عقب وصوله.

وقرر المستشار محمد أكرم حمودة مدير نيابة الدلنجات، التصريح بدفن الجثة وتسليم الجثة لأهلية المتوفى، عقب العرض على الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة، واستدعت النيابة شهود العيان على الحادث لسماع أقوالهم، وهم 3 من جيرانه الذين حضروا لإسعافه، وأقروا بأنهم سمعوا صرخات المنتحر؛ لأنه اعتاد على البكاء بصوت عال منذ وفاة زوجته، وعندما وجدوه يتألم أسرعوا بنقله للمستشفى، وهناك مات خلال محاولة إنقاذه، وتم التحفظ على الجثة بثلاجة حفظ الموتى بالمستشفى المركزى بإيتاي البارود؛ حتى تسلمها أقاربه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X