أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

تكنولوجيا العصر الحديث تسبب مشاكل صحية بين الشباب

مراهقتان تلتقطان سيلفي
فتاة تبحث في الهاتف
مراهق يلعب جيم بالموبايل

ظهر مؤخراً نوع جديد من الأمراض التي تسيطر على عصرنا، والمسبب الرئيس لها هو استخدام الموبايل بصورة مبالغ فيها، ما أدى إلى ظهور العديد من الأمراض بين الشباب، منها مرض السيلفي
وبحسب موقع «ميرور» فإن القرن الحادي والعشرين يثير بعض المشاكل الصحية الحديثة للغاية، ولكن ما هي... وهل أنتم مصابون بواحد منها؟

المشاكل الصحية الأكثر انتشاراً في القرن الـ21

المشاكل الصحية الأكثر انتشارا في القرن الواحد والعشرين


آلام الرقبة الناتجة عن كتابة النصوص

إن إمالة الرأس أثناء التمرير على تطبيقات المحمول مثل إنستجرام وفيسبوك وغيرها، يمكن أن يضع ضغطاً يبلغ 60 رطلاً على الرقبة، وفقاً لجراحي العمود الفقري.
وقد يؤدي الاستخدام المطول إلى التهاب العضلات وهي حالة أصبحت تُعرف باسم «الرقبة النصية».

وقد وجد باحثون أستراليون أن السلوك يتسبب في قيام البعض منا بتطوير كتل إضافية من العظام عند قاعدة جماجمنا.
وعليه يوصي الخبراء بمحاولة النظر إلى الهاتف على مستوى العين، في حين أن موقع NHS يحتوي على تمارين تعالج هذا الموقف مثل «إطالة عنقك بلطف لأعلى ثم إعادة ملامستها بذقنك».

اضطراب الألعاب

مع وجود المليارات من الألعاب التي اجتاحت العالم مثل فورتنيت وبابجي، صنفت منظمة الصحة العالمية مؤخراً اضطراب الألعاب على أنه مشكلة صحية عقلية رسمية لأنها أعطت المستخدمين الأولوية لألعاب الفيديو على حساب أنشطتهم اليومية الأخرى.
تشمل الأعراض قلة النوم وإهمال الحياة الاجتماعية والتي يمكن أن تؤثر على ما يصل إلى 10 ٪ من اللاعبين.
أطلقت NHS مركزاً متخصصاً لعلاج اللاعبين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و25 عاماً، والذي يطلق عليه اسم  مركز اضطرابات الإنترنت والألعاب لتقديم المشورة بشأن إدمان الألعاب.

نوموفوبيا

تم تسمية رهاب الخوف بكلمة «نوموفوبيا» في قاموس اللغة «كامبردج» لهذا العام. إنه يشير إلى القلق الناجم عن عدم القدرة على استخدام الهاتف المحمول.
وقد وجد استطلاع أجرته YouGov أن 53٪ من مستخدمي الهواتف أصبحوا قلقين من فقدان هواتفهم، وفي الظروف القاسية يمكن أن تسبب نوبات الهلع.
ومع ذلك، وجدت دراسة في مجلة علم النفس الاجتماعي أن اقتصار استخدام Facebook وInstagram على 10 دقائق يومياً بمرور الوقت قد يقلل الأعراض بالفعل.

الهاتف الذكي الإبهامي

وجد استطلاع للرأي أن 43٪ من مستخدمي الهواتف الذكية عانوا من آلام الإبهام بسبب استخدام أجهزتهم، فكل هذا النشاط الحركي المتكرر الذي نستخدمه عند الضرب أو الكتابة على هواتفنا يمكن أن يسبب خدراً وكذلك الألم والتشنج في الأصابع والمعصم والساعد.
وقد يؤدى ذلك إلى متلازمة النفق الرسغي حيث يتم ضغط الأعصاب، أو إلى التهاب يعرف باسم التهاب الأوتار.

وعليه تحذر الأكاديمية الأميركية لجراحي العظام أيضاً من الكوع المحمول – بسبب ثني الذراع لفترة طويلة جداً أثناء استخدام الهواتف المحمولة الذي يمكن أن يؤدي إلى متلازمة النفق المكعب ما يجعل مهام مثل فتح الجرار صعبة.
وللحد من الأضرار يجب تبديل الأيدي بانتظام وإرسال رسائل صوتية غير مكتوبة بالرسائل الطويلة.

قروح وحدة التحكم

تنطوي هذه القروح على تلك النامية على أيدي أولئك الذين يلعبون ألعاباً لساعات عديدة.
ينصح أطباء الجلدية بعدم اللعب بشكل مفرط، خاصة إذا كانت يديك عرضة للتعرق.
وقد حدد الباحثون في Leeds General Infirmary أيضاً إصابة أطلقوا عليها اسم «Wii knee» بسبب الانحناء أثناء لعب الألعاب الرياضية على لوحات المفاتيح – لذلك خذ فترات راحة منتظمة لتجنب الإجهاد.

مرض السيلفي

ألا يمكنك التوقف عن نشر صور سيلفي؟ قد يكون لديك مرض نفسي، وهي حالة حددها الباحثون في جامعة نوتنجهام ترينت، حيث وجد الباحثون أن أولئك الذين لديهم حاجة إلزامية للنشر كانوا غالباً ما ينقصهم الثقة بالنفس.
يُعتبر الأشخاص المدمنون أشخاصاً لديهم رغبة لا يمكن السيطرة عليها لالتقاط صور لأنفسهم ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من ست مرات في اليوم.

وهذا الهوس يمكن أن يكون قاتلاً، أظهرت دراسة نُشرت في مجلة طب الأسرة والرعاية الأولية في الهند أنه بين أكتوبر 2011 ونوفمبر2017. توفي 259 شخصاً على الأقل في حوادث التقاط صور لأنفسهم.

خطر إدمان  الألعاب على الصحة

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X