أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

شاهد.. بيع سترة أشهر مغني روك في العالم بـ334 ألف دولار خلال مزاد علني

كورت كوباين خلال ارتدائه السترة
كورت كوباين
السترة والجيتار بأكثر من نصف مليون دولار
سترة كورت كوباين
فرقة نيرفانا
السترة خلال عرضها بالمزاد العلني

ربما لم تتمكن أي فرقة موسيقية من الوصول إلى الشهرة التي وصلت إليها فرقة نيرفانا خلال عقد التسعينات من القرن الماضي، فقد كانت فرقة الروك الأمريكية حالة مثيرة من الإبداع والانتشار الفريد في تلك الفترة. وكان كورت كوباين المغني وعازف الغيتار الرئيسي أكثر أعضاء الفرقة نجومية على الإطلاق. ولأن بريق النيرفانا لم يمت بعد، فقد بيعت مؤخراً سترة خضراء اللون كان يرتديها كوباين بسعر وصل حتى 334 ألف دولار، إضافة إلى غيتاره بمبلغ 340 ألف دولار.


ووفقاً لما ذكره موقع سكاي نيوز، فإن السترة التي بيعت خلال مزاد علني في مدينة نيويورك الأمريكية، كان قد ارتداها كوباين أثناء تسجيل حفلة أنبلاغد الشهيرة في العام 1993، ومن الأمور المثيرة بشأنها بأنها لم تُغسل على الإطلاق منذ ذلك الوقت. وبحسب وسائل إعلام عالمية مختلفة، فإن صاحب هذه السترة كان غاريت كليتجيان، الذي كان لديه فريق لسباقات السيارات. واشتراها قبل 4 سنوات بـ137 ألف دولار، قبل أن يعود ليبيعها بقرابة ضعفي المبلغ.


من أعمال نيرفانا:



سترة كوباين التي بيعت يوم السبت الماضي 26 تشرين الأول/أكتوبر، هي سترة مفتوحة من التصاميم القديمة لماركة مانهاتن، وما يزيد من قيمتها وجود ثقب سيجارة فيها أحدثه نجم الروك سابقاً، كما أنها لم تُغسل أبداً منذ أن ارتداها آخر مرة في حفلة أنبلاغد. ورغم أن دار جولييز للمزادات كانت تتوقع أن يصل سعرها ما بين 200 و300 ألف، إلا أنها كسرت التوقعات وبيعت بـ 334 ألف دولار أمريكي. وعلى جانب آخر، بيع غيتار استخدمه كوباين في جولة إن اوتيرو بسعر 340 ألف دولار.


ومن الجدير بالذكر، أن فرقة نيرفانا، هي فرقة موسيقية لموسيقى الروك، أسسها كورت كوباين مغني وعازف الغيتار الرئيسي، برفقة كريست نوفوسيليتش عازف غيتار البيس في مدينة أبيردين في ولاية واشنطن بالعام 1987. وكان أشهر عازفي الطبول فيها والذي استمر لأطول فترة مع الفرقة، هو ديف غرول، الذي انضم إلى النيرفانا خلال العام 1990.


وعلى الرغم من أن فرقة نيرفانا، لم تصدر سوى 3 ألبومات موسيقية فقط خلال مشوارها الفني الذي لم يتجاوز الـ7 سنوات، إلا أنها تمكنت من أن تصبح أشهر فرق الروك على الإطلاق في العالم. وقامت بالعديد من الحفلات كان أهمها حفلة انبلاغد التي سجلت في مدينة نيويورك في 18 تشرين الثاني/نوفمبر 1993. كما أنها سُجلت قبل إقدام كوباين على الانتحار بحوالي الـ6 أشهر، جراء معاناته من الاكتئاب وإدمان المخدرات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X