أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

مومياء قطة أغرب اكتشاف فرعوني!

في حين أن القطط عادة ما تعيش بيننا كحيوان أليف هذه الأيام، إلا أنها عاشت في مصر القديمة في أعلى تقدير، حيث كان يُنظر إليها على أنها حامية ضد الثعابين والعقارب والتي كان يمكن أن تعني الموت للمصريين القدماء، وبحسب موقع «ميرور» و «ذا سكوتش صن»، تم اكتشاف مومياء لقط يبلغ عمره 2500 عام، ويعود تاريخه لمصر الفرعونية، وعند تحليله اكتشف العلماء ما هو أبعد من مجرد مومياء قط.

 

قط استثنائي

كشف خبراء من المعهد الوطني الفرنسي للأبحاث الأثرية الوقائية INRAP مؤخراً عن الخطوات التي اتخذوها خلال فحص مومياء القط والتكنولوجيا المستخدمة. وشملت تلك الخطوات فحص المومياء باستخدام الأشعة المقطعية، قبل استخدام الصور لإنشاء عمليات إعادة بناء ثلاثية الأبعاد للقط، مما سمح لهم بتصور القط بطريقة غير مدمرة، وبتحليل البقايا المحنطة التي يبلغ عمرها 2500 عام لهذا القط، توصل العلماء إلى نتائج مدهشة إلى حد ما.
  حيرة أصابت الباحثين عندما كشف المسح أن مومياء القط تحمل خمسة أرجل خلفية، وثلاثة ذيول غير مكتملة، في حين كان يفتقد جمجمته والفقرات والأضلاع، وفي الوقت نفسه، كانت هناك كرة نسيجية في مكان الرأس، على الرغم من أن الباحثين لا يعرفون السبب.

«ثوفان نيكولاس»، باحث مشارك في المشروع، قال «كنا نتوقع أن نرى قطة وليس عدة قطط، لكنها ربما ليست استثنائية، فهناك الملايين من المومياوات الحيوانية بعضها فارغ، والبعض الآخر لا يحتوي إلا على عظم واحد، وأحياناً يكون القط كاملاً».
وأضاف «نيكولاس»: «يعتقد بعض الباحثين أننا نتعامل مع عملية احتيال قديمة ينظمها كهنة عديمو الضمير، ونعتقد أن هناك طرقاً لا حصر لها لصنع المومياوات الحيوانية. سنعرف المزيد بمجرد قيامنا بعمل مجموعة من الصور التي تنضم إلى مجال دراسة تطورية على نطاق عالمي».

 

اكتشاف غامض

يعتقد بعض العلماء أن الطلب على الحيوانات المحنطة هو ما جعلها تجارة شريرة، حيث كانت هناك أمثلة أخرى على المومياوات الحيوانية التي تحتوي على مزيج من عظام مختلفة، أو في بعض الأحيان لا شيء على الإطلاق، مثلما كانت لهذه المومياء القط كرة من الخيط، حيث كان ينبغي أن يكون رأسها، في حين أن سبب النتائج الغريبة لا يزال غير واضح، فإن الباحثين لديهم العديد من النظريات.

يمكن الآن رؤية مومياء القط من الفحص الثلاثي الأبعاد في فرنسا، في متحف الفنون الجميلة في رين، في إشارة إلى أن الباحثين لم يكشفوا عن المكان الدقيق لاكتشاف المومياء.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X