سيدتي وطفلك /مولودك

كيف أتعامل مع رضيعي في الشهر الثاني؟

طفلك يفهمك من نظراتك وانفعالاتك، احضنيه وامسحي على رأسه
احرصي على تقديم الألعاب الملونة لتطوير رؤيته في هذا العمر
طفلك يحتاج للنوم من 15 - 16 ساعة يومياً بشكل متقطع
تغذية الطفل في شهوره الأولى تعتمد على الرضاعة الطبيعية

طفلك في شهره الثاني يمر بمراحل نمو متصارعة، تتطور حواسه ومهاراته، تلاحظينها في حركة يديه ورجليه، في تحول رأسه إلى مصدر الصوت، تسمعينها بصراخه وبكائه... وما يهم أنك ستشهدين ابتسامته لأول مرة وتنصتين بحب لمناغاته اللطيفة، ودورك، اغتنام الفرصة ومساعدته على النمو أكثر فأكثر. عن كيفية التعامل مع الرضيع في شهره الثاني يوضح «إبراهيم شكري» استشاري الأطفال التالي...

 

نصائح للتعامل مع رضيعك

اللقاحات

عليك بمتابعة اللقاحات التي يجب على الطفل أخذها، الجرعة الثانية من لقاح التهاب الكبد، لقاح شلل الأطفال، مع الاحتراس من آثارها الجانبية -مثل الأدوية- وتتمثل في الحمى والتهيج.

 

تغذية الطفل

تغذية الطفل في شهوره الأولى تعتمد على الرضاعة الطبيعية، فلا تقدمي له الماء أو العصائر أو أي سوائل أخرى، ولكن انتبهي، هناك حركات تدل على احتياج طفلك للمزيد، مثل الحركة، التمدد، حركات الشفاه، المص، البكاء.

النظافة

احرصي على نظافة طفلك، يكفي استحمام الطفل ثلاث مرات في الأسبوع، وليس بشكل يومي، حتى لا يسبب جفافاً في البشرة، مع استخدام الماء الدافئ والحرص على تغيير الحفاضات.

 

النوم

طفلك يحتاج للنوم من 15 - 16 ساعة يومياً، بشكل متقطع. يستيقظ كل 3 ساعات ليرضع خصوصاً في الليل، ودورك أن تجعليه ينام على ظهره لتقليل خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئة. وأزيلي كل الأشياء والأفرشة الزائدة في مهد الطفل.

التمارين

امنحي طفلك وقتاً جيداً للنوم على بطنه لتقوية عضلات رقبته، ودربيه على رفعها لمدة 30 ثانية كحد أقصى في المرة الواحدة. لتقوية عضلات البطن أيضاً، ضعي اللعب بعيداً عن متناول يده حتى يصل إليها. تصرفي بمرح وهدوء.

 

التنبه لحركاته

سيظهر طفلك اهتماماً ورد فعل تجاه الأصوات والحركات، يحول رأسه إلى مصدر الصوت، يميل إلى حمله ويبكي كلما أعدته إلى المهد. تفاعلي معه باللغة والإشارات اللازمة، ستساعدينه على أن يتطور بسرعة على المستوى العقلي والنفسي معاً.

الاقتراب منه

يمكن للطفل في هذا الشهر رؤية الأشياء والأشخاص من مسافة 46 سم، لذلك قربي وجهك منه أكثر لتظهري تعابير وجهك وابتسامتك حين تحادثينه، فالتقاء العيون يساعد الطفل على فهم تعابيرك وتكوين شخصيته، ويشعره بتبلور علاقة المحبة والتعاطف بينكما.

 

المراقبة الحثيثة

تذكري دوماً أن كل طفل يختلف عن الآخر في مظاهر نموه وتطور مهاراته، ولا تنسيْ مراقبة وزن طفلك الطبيعي، ومراقبة استجابته للضوضاء والأصوات، وإذا لاحظت ضعفاً حركياً أو جسدياً عند طفلك فيمكن أن يشير ذلك إلى مرض هستيري، عليك استشارة الطبيب.

الألعاب

طفلك يزداد تركيزه ويتابع بعينيه حركة كل شيء، لذا احرصي على تقديم الألعاب الملونة لتطوير رؤيته في هذا العمر. واستمري على حثه على التواصل معك بتقديم أشياء متنوعة وجديدة ليشاهدها، واجعليه يسمع أصواتاً وقدمي له أشياء يتحسسها.

 

الحواس

تتطور لدى طفلك في هذا الشهر حاسة السمع والشم واللمس. يعرف صوتك بين الجميع، تزداد حساسيته تجاه روائح معينة. أكثر الأوضاع المريحة لطفلك عندما يلمس وجهك بيديه الصغيرتين، ولمس الأشياء من حوله، مما يساعده على التفريق بين الأشياء عن طريق يده.نمي حواس طفلك بالألعاب الصوتية والمصنوعة من القماش.

الخروج برفقته

اخرجي معه ولا تجلسي بالبيت دوماً، التعامل مع العالم الخارجي يساعده على النمو بشكل أفضل، تحدثي معه كأنه كبير، وأنت تقومين بأي حاجة أمامه، سيتمكن من فهم ما تفعلينه وستساعدينه على الكلام في وقت مبكر.

 

الملامسة

طفلك يفهمك من نظراتك وانفعالاتك...احضنيه وامسحي على رأسه، وتمسكي بأقوى رابط بينك وبينه، وهو الرضاعة الطبيعية.

1tbwn_3_619.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X