بلس /أخبار

صحافية صينية تصفع رجلًا على وجهه أثناء اجتماع للأحزاب

لين كونج
جدال كونج
لين كونج

أدينت صحافية صينية بتهمة صفع أحد مندوبي مؤتمر حزب المحافظين على وجهه خلال اجتماع هامشي لهونج كونج في مركز المؤتمرات الدولي في برمنجهام.

وبحسب موقع «ميرور» فإن «لين كونج» البالغة من العمر 49 عاماً وتعمل كصحافية لمدة 26 عاماً والمراسلة السياسية الرئيسية لدى هيئة الإذاعة الصينية CCTV في المملكة المتحدة، كانت قد اعتدت على «إينوك ليو» العضو المحافظ في نيوكاسل - أندر - لايم أحد مندوبي مؤتمر حزب المحافظين خلال اجتماع هامشي لهونج كونج في مركز المؤتمرات الدولي في برمنجهام.

استمعت المحكمة إلى «كونج»، من كينجز كروس، شمال لندن، حيث وقفت وهتفت قبل الحادث لأعضاء هونج كونج ووتش ورئيسة لجنة حقوق الإنسان المحافظة «فيونا بروس» قائلة «يا رفاق أتحاولون فصل الصين» ووصفت أعضاء الفريق بأنهم «دُمى».

حينها طلب «ليو» من «كونج» مغادرة القاعة بعد تصاعد غضبها، فقامت بصفعه على وجهه عندما قام بواجبه في محاولة نزع فتيل موقف متوتر أنشأته.

مذنبة بالاعتداء

ادعت «كونج» أن مندوب حزب المحافظين قد تعامل معها أولاً بيده، لكن القاضي وجدها، مذنبة بالاعتداء.
وعند تقديم الأدلة في المحاكمة، أخبر «ليو» المحكمة سابقاً أن الصحافية صفعته وضربت كوعه في وقت لاحق، بعد أن اتهمت أعضاء فريق المؤتمر بمحاولة «فصل» الصين.

وقال قاضي المقاطعة «شميم قريشي»، عند إصدار حكمه أمام محكمة الصلح في برمنجهام: «أستنتج أن «كونج» قد أهانت مندوب الحزب بطريقتين الأولى كان عن طريق صفعه، والثانية عن طريق دفع ذراعه لاحقاً بعيداً، وقد وصف الهجوم أنه كان في لحظة غضب لم تستطع فيها «كونج» السيطرة على نفسها، وأضاف أن الصفعة كانت بقوة بحيث سمعها مندوب آخر على بعد ثمانية مقاعد.

بعد إصدار الحكم عليها، أعطى القاضي «كونج» براءة مشروطًة مدتها 12 شهراً، وأمرها بدفع تعويض 100 جنيه إسترليني وتكاليف ورسوم إضافية للضحية، بلغ مجموعها 2115 جنيها إسترلينياً.
وقال محاميها «تيموثي راجيت» للمحكمة إن «كونج» ستستأنف الحكم والإدانة.

X