فن ومشاهير /أخبار المشاهير

المخرجة المغربية مريم التوزاني تعرض "آدم " في مهرجان مراكش

طاقم فيلم "آدم"
المخرجة المغربية مريم التوزاني
المخرجة المغربية مريم التوزاني رفقة زوجها المنتج نبيل عيوش
لحظة تقديم فيلم "آدم"
الممثل عزيز حطاب مع المخرجة مريم التوزاني و المنتج نبيل عيوش و نسرين الراضي و لبنى أزابال و الطفلة دعاء بلخودة بمهرجان مراكش
المخرجة والممثلات ارتدين قفاطين باللون الأزرق على السجاد الأحمر
المخرجة المغربية مريم التوزاني رفقة زوجها المنتج نبيل عيوش على السجاد الأحمر

احتفى مهرجان مراكش الفيلم الدولي ليلة أمس بفيلم" آدم " الذي أخرجته مريم التوزاني، وسبق أن شارك في مهرجان كان حيث حضرت المخرجة وزوجها نبيل عيوش الذي هو في نفس الوقت منتج الفيلم ، مرفوقين بالممثلين نسرين الراضي وعزيز حطاب ولبنى أزابال والطفلة دعاء بلخودة.
حضر العرض جمهور واسع من الإعلاميين و السينمائيين وجمهور مدينة مراكش .ويقدم الفيلم رؤية نسائية لمقاربة ظاهرة الأمهات العازبات، وهي قصة مستوحاة من الواقع صورت بين دروب مدينة الدار البيضاء العتيقة، وتكشف واقعا صعبا لسامية وهي أم عازبة هربت من مدينتها وعائلتها خشية العار ،آوتها إحدى الارملات المكافحات التي تعاطفت مع وضعها، وتحاك بينهما وبين طفلة الأرملة قصة محبة وتعايش جميل تتشارك فيه نساء من أجيال مختلفة قيمة التضامن وتقاسم محنة الأم .
يقدم فيلم "آدم" شخصيات نسائية ايجابية تلعب دورها كما ينبغي، وتتعايش مع الرفض الاجتماعي والإقصاء بقوة.
المخرجة والممثلات ارتدين قفاطين باللون الأزرق على السجاد الأحمر، في إشارة إلى لون الحب والحياة التي ظهرت في إحدى مشاهد الفيلم لما أراد بطل الفيلم عزيز حطاب، التقرب من الأرملة بود وأثنى على لباسها الأزرق، لترد انه رمادي وليس أزرقا .حمل الفيلم رموزا ودلالات قوية لوضع الأمهات وأطفالهن خارج الزواج الذي تكون فيه المرأة الضحية الأولى ، على اعتبار أن المجتمع حاقد وظالم ويؤثر بشكل سلبي وقاسي على المرأة. وكان "ادم" مرشح في لائحة الأفلام الأجنبية لجوائز الأوسكار. ،وخلق نقاشا خاصا في المغرب و خارجه. أما المخرجة فشكرت زوجها نبيل على تحفيزه وتشجيعه خلال تقديمها للفيلم على خشبة قصر المؤتمرات بمراكش، وخاطبته بكلمة
"حبي" بالفرنسية أمام الملأ، لتجدد طبع قبلة حب على شفتيه بعد أن قبلته في المرة الأولى و هما على السجاد الأحمر أمام كاميرات مصوري العالم، و بعدها تناول كلمة قصيرة ليشكر زوجته و يقول أنه فخور بها .
وللإشارة فان مريم تألقت أكثر بعد الزواج ومثلت في فيلم زوجها "غزية "الأخير الذي شاركت في كتابته ،و درست مريم الصحافة في لندن وعملت في المغرب كصحافية متخصصة في السينما، أخرجت فيلمها الوثائقي الأول في 2008 عن اليوم العالمي للمرأة، ثم أفلاما قصيرة لاقت الإعجاب.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X