أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

فنان أمريكي يأكل عملاً فنيًّا ثمنه 120 ألف دولار أمام عدسات الصحفيين

ديفيد داتونا بعد أن أكل الموزة
عبارة عن موزة ملصقة على الجدار
الفنان الاستعراضي ديفيد داتونا
داتونا خلال أكله لعمل فني ثمنه 120 ألف دولار
انتزعها عن الجدار وأكلها أمام الجميع
العمل الفني المثير للجدل كوميدان

ربما لم يتمكن أي عمل فني طوال التاريخ، من إثارة جدل واسع وسخرية كبيرة وآراء فنية ونقدية هائلة ومختلفة، كما فعل العمل الفني الأخير الذي عُرض في غاليري آرت بازل في مدينة ميامي الأمريكية خلال اليومين الماضيين. وكان قد صنعه النحات الإيطالي مارويتسيو كاتيلان، وذلك لأنه عبارة عن موزة ملصقة بقطعة شريط لاصق على جدار بخلفية بيضاء، كان قد بيع مؤخراً بـ120 ألف دولار أمريكي.

ووفقاً لسكاي نيوز، فقد تم بيع نُسختين من هذا العمل الفني العجيب الذي حمل اسم «كوميديان Comedian»، أي فنان هزلي بالعربية، لرجل وامرأة فرنسيين خلال عرضهما بمعرض «آرت بازل» في ميامي خلال الأسبوع الماضي، كل واحدة منهما بالسعر نفسه 120 ألأف دولار. والمثير بالأمر أن هناك نسخة ثالثة من هذا العمل الذي من المفترض أنه يرمز للتجارة العالمية، وإلى جانب كونه نوعاً من الفكاهة والدخول المزدوج، سوف يتم بيعها بما يقارب الـ150 ألف دولار.

في الساعة الثانية إلا ربع من ظهر يوم السبت الفائت 7 كانون الأول/ديسمبر، صدم الفنان الاستعراضي الأمريكي ديفيد داتونا، العالم كله بأمر مُفاجئ ولا يمكن تصديقه. حيث قام داتونا خلال تواجده في معرض آرت بازل، بانتزاع الموزة عن الحائط، وبدأ بأكل العمل الفني البالغ ثمنه 120 ألف دولار أمام عدسات الصحفيين وأعين الجمهور الحاضر في المعرض، وذلك بحجة أنه كان جائعاً حينها. وقبل أن يصل رجال الشرطة إلى المعرض للقبض عليه، هرب الفنان الإستعراضي الأمريكي مُسرعاً واختفى من المكان.

وبعد ذلك، قام داتونا بنشر تغريدة ساخرة على حسابه عبر تويتر قال فيها: «الفنان الجائع، أداء فني من تقديمي، أحب أعمال ماوريسيو كاتلان، كما أحب هذا العمل الفني تحديداً.. إنه عمل لذيذ». ولم يكتفِ داتونا بذلك، بل كان قد صرح ساخراً مرة أخرى لصحيفة ذي بوست، بأن الموزة في تحفة كاتلان الفنية التي أكلها، كانت أطيب وألذ من أي موزة أخرى تناولها طوال حياته. وتابع أنه في هذه الحالة كان يأكل الموزة ومفهومها ومعناها ورمزيتها معاً بالوقت نفسه. وقال: «لقد أكلت الموزة ورمزيتها معاً لأنني فنان.. ولست إنساناً عادياً».

ومن جانبها، أعلنت إدارة معرض آرت بازل، أنه على الرغم من قيام ديفيد داتونا بأكل العمل الفني، إلا أن المعرض لا يزال قائماً ولن يُلغى بسبب ذلك. وأشارت إلى أن سبب استمراره هو بأن الموزة المعلقة على الحائط عبارة عن فكرة، ولا يمكن لأحد أن يأكل فكرة. كما تمكن آرت بازل من الحصول على تفويض من النحات الإيطالي باستبدال الموزة في العمل الفني في أي وقت كان.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X