أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية

اليوم العالمي للغة العربية
اليوم العالمي للغة العربية
اليوم العالمي للغة العربية

اعتمدت الأمم المتحدة، تاريخ الثامن عشر، من شهر كانون الأول/ ديسمبر، من كل عام، يوماً عالمياً للغة العربية. ولم يكن اختيار هذا اليوم، وتخصيصه للاحتفال العالمي باللغة العربية، مصادفة، بل هو اليوم الذي صدر فيه قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، عام 1973، لإدخال اللغة العربية إلى لغات المنظومة الأممية المعتمدة، إلى جانب الإنجليزية والصينية والإسبانية والفرنسية والروسية، إذ أعلنت أن اللغة العربية من ضمن اللغات الرسمية في الأمم المتحدة، وسيتم التعامل بها، في كل المنظمات الرسمية التابعة لها.
وقد أعلنت الهيئة الاستشارية التابعة لتنمية الثقافة العربية، أرابيا، اتخاذ شعار «العربية والعلوم» في اليوم العالمي للغة العربية لعام 2019م، وتهدف المنظمة إلى توفير إطار يمكن البلدان العربية من تنمية تراثها الثقافي.

 

الاحتفال بيوم اللغة العربية 

اليوم العالمي للغة العربية


يتمثل الغرض من هذا اليوم في زيادة الوعي بين موظفي الأمم المتحدة بتاريخ كل من اللغات الرسمية الستة وثقافتها وتطورها. ولكل لغة من اللغات الحرية في اختيار الأسلوب الذي تجده مناسباً في إعداد برنامج أنشطة لليوم الخاص بها، بما في ذلك دعوة شعراء وكتاب وأدباء معروفين، بالإضافة إلى تطوير مواد إعلامية متعلقة بالحدث.


وتشمل الأنشطة الثقافية: فرق العزف الموسيقية، والقراءات الأدبية، والمسابقات التنافسية وإقامة المعارض والمحاضرات والعروض الفنية والمسرحية والشعبية. كما تشمل أيضاً تجهيز وجبات طعام تعبر عن التنوع الثقافي للدول الناطقة باللغة، وإقامة عروض سينمائية وحلقات دروس موجزة للراغبين في استكشاف المزيد عن اللغة.

وستحتفل "اليونسكو"، باليوم العالمي للغة العربية، في العاصمة الفرنسية باريس، بإقامة ثلاث موائد مستديرة مخصصة لبحث موضوع (اللغة العربية والذكاء الاصطناعي) يشارك فيها خبراء ولغويون وأكاديميون وفنانون ومثقفون، على أن ينقسم الموضوع الرئيس للاحتفال، إلى موضوعات ثلاثة، كما بينت المنظمة، وهي على التوالي: تأثير الذكاء الاصطناعي في صون اللغة العربية، وحوسبة اللغة العربية ورهان المستقبل المعرفي، ثم إطلاق تقرير إقليمي عن اللغة العربية بصفتها بوابة لاكتساب المعارف ونقلها.


وسيستضيف مقر المنظمة في فرنسا، حفلا موسيقياً، بهذه المناسبة، تحييه الفنانة الفلسطينية دلال أبو آمنة.

ووفق البيان الرسمي للمنظمة العالمية، فإن احتفال هذا العام باليوم العالمي للغة العربية، سيقام بالتعاون مع وفد المملكة العربية السعودية، لدى اليونسكو، وبالشراكة مع مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية.

 

تعريف باللغة العربية

اليوم العالمي للغة العربية


يتعدد الناطقون باللغة العربية، حيث يصل العدد إلى 300 مليون نسمة وذلك حول العالم، وتتباين وتتنوع الأنماط في اللغة العربية ومفهومها تبعاً للسياقات التي يتم استخدامها بها، ومن ثم يتم اشتقاق وصياغة الكلمات في اللغة العربية من كلمات تعتبر بمثابة الجذور؛ حيث تتعدد المرادفات للكلمات ومعانيها الدقيقة، ككلمة الحب، فلها إحدى عشرة كلمة مرادفة، وكل منها تعكس حالة معينة من الحب، حيث إن اللغة العربية تتسم باختلاف شاسع بينها وبين اللغات لحد عدم الإدراك لقواسم مشتركة مثل كتابة الكلمات من اليمين إلى اليسار، وتواجد أحرف فريدة لا يوجد مثيل لها في اللغات الأخرى، وأيضاً تنتمي العديد من الكلمات المستخدمة في اللغة الإنجليزية بأصلها إلى اللغة العربية.



تعتبر اللغة العربية، من اللغات السامية التي يتحدثها سكان مناطق الشمال الأفريقي، وأيضاً سكان شبه الجزيرة العربية والشرق الأوسط، وتعتبر من الجانب الديني، فاللغة العربية هي لغة القرآن الكريم، وهي اللغة المعتمدة في الدين الإسلامي؛ حيث يتحدثها المسلمون بالفصحى الثابتة، وتنقسم اللغة العربية إلى العديد من اللهجات، مثال اللهجة المصرية واللهجة الخليجية واللهجة السورية والمغربية، كل تلك اللغات نشأت تحت اللغة العربية الفصحى باستثناء اللهجة التي يتكلمها الجزائريون.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X