بلس /أخبار

مراهقة سعودية تضرب عن الطعام طلباً للزواج

وجدت فتاة عمرها 16 عاماً، تُقيم في دار الحماية الاجتماعيّة في مدينة جدّة السعوديّة، أنّ الإضراب عن الطعام هو الحلّ المثاليّ كي تُجبر إخوتها على القبول بتزويجها، ولأجل وضع نهاية لمعاناتها المستمرّة منذ ما يقرب من العامين.
وأفادت صحيفة "الحياة" أنّ معاناة الفتاة بدأت منذ لجوئها إلى وزارة الشؤون الاجتماعيّة، هرباً من تعنيف إخوتها الذين كانوا يعتدون عليها ضرباً بالعصا، ويُحدثون بعض الحروق على جسدها، في الوقت الذي استمرّت معاناتها بسبب التنقّل بين مرافق الوزارة، حيث تمّ إيداعها في أحد مراكز التــأهيل لفترة زمنيّة، قبل أن تنتقل إلى دار التربية للفتيات، إلى أن انتهى بها المطاف في مدينة جدّة.
وأضافت الفتاة أنّ والدتها تسكن مدينة جدّة وترغب في العيش معها، إلا أنّها ترفض استقبالها، بسبب زوجها الذي يرفض تواصلهما، مشيرة إلى أنّ طلب الزواج هو الحلّ الأمثل لإنهاء معاناتها؛ لكنّها أوضحت أنّ أخاها يرفض تزويجها بالرجل الذي تقدّم لخطبتها عن طريق الدار كونه لا ينتمي إلى القبيلة نفسها، لافتة إلى أنّها فكّرت في الإضراب عن الطعام لإنهاء معاناتها.
ونسبت "الحياة" إلى أحد المدراء في وزارة الشؤون الاجتماعيّة، في منطقة مكّة المكّرمة، قوله إنّه تمّت مقابلة الفتاة لمحاولة تهدئتها، مفيداً أنّ أحد إخوتها أكّد استعداده لتسلّمها بعد بضعة أشهر كونه خارج المملكة.
X