أزياء /إتجاهات

راف سيمونس يكسر القيود في عرض ديور

من أبرز العروض التي نتوّقف عندها، والتي انتظرها عاشقو الموضة ومتتبّعو عروض الأزياء الجاهزة لربيع وصيف السنة المقبلة، منذ بداية الأسبوع، عرض دار كريستيان ديور الذي كان في مستوى الانتظار والشغف، حيث أبهر المصمّم راف سيمونس جمهور القاعة المربّعة البيضاء اللون، في وسط ساحة الأنفاليد العريقة، بأزياء راقية، فيها لمسة من الفنّ والمرح والعشق لأستاذه السيّد كريستيان ديور؛ وهذا من خلال الألوان الزاهية والانطباعات المتولّدة عنها، فكأنما هي مزيج من ألوان قوس قزح، إلى جانب الأقمشة الفاخرة والتطريزات والفساتين التي أراد راف سيمونس أن تكون قصيرة وملائمة للارتداء مع الشورتات. وقد كان "السموكينغ" البطل الأساسيّ في هذا العرض، حيث أعاد راف سيمونس مراجعة هذه القطعة الأيقونة في تاريخ الموضة الباريسيّة، وجعل من جاكيت السموكينغ فستاناً قصيراً. كان موضوع الحريّة بارزاً في العرض، ما يُفسّر بوضوح اختيار دار ديور وضع خيمتها ذات الشكل المكعّب، في وسط ساحة "الأنفاليد". أمّا الرسالة التي ربّما أراد راف سيمونسس توجيهها، من خلال هذا الاختيار، فهي مدى تمسّكه بحريّته وكسر القيود التي يُمكن أن تحدّ من موهبته...
إنّه عرض مستوحى من ماضي وعراقة هذه الدار، لكن بخطى وجهتها المستقبل، كما أنّه لفتة جميلة وراقية للمرأة، وعشق كبير لها ولحريّتها واستقلالها. ومن المهمّ التنويه بمدى إعجاب جمهور العلبة البيضاء بعرض راف سيمونس، فيما محرّرات الموضة العالميّة لم يتوانين عن التعبير عن إعجابهنّ وعن نجاح هذا المصمّم الشّاب في رفع التحدّي، وفي الوفاء للدار، لكن بنفس جديد ونظرة إلى المستقبل.
ما رأيكنّ بهذه المجموعة الجديدة، وهل تعجبكنّ تصاميم راف سيمونس لدار ديور؟

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X