بلس /حياتنا

الانحرافات الجنسية وعلاجها

يعتقد بعض الأزواج أنه حال زواجه يستطيع أن يمارس كل ما يخطر على باله من إثارة في العلاقة الحميمة مهما كانت شاذة ولا يرضى بها الطرف الآخر مما قد ينتج عنه هدم لأسمى المشاعر الانسانية والتي تعد أكثر أهمية من الحب، ألا وهي مشاعر الاحترام .

الحالة:
السيدة ن.غ. متزوجة حديثا تبلغ من العمر 23 عاماً، تقول تزوجت بطريقة تقليدية ولم تستمر فترة الخطوبة طويلاً, الزوج يبلغ من العمر 34 عاماً مطلق عدة مرات من 3 زيجات سابقة ولديه أطفال، تقول بعد الزواج مباشرة سافرنا في بعثة دراسية لمدة 4 أعوام .

منذ وصولنا إلى الدولة التي سيدرس فيها زوجي تغير تماما من ناحية الرغبة الحميمة , بدأ يطلب مني اشياء في غاية الغرابة ويقول هذه الطريقة الوحيدة التي تثيرني وتجعلني اشعر بمتعة اللقاء الحميم، الأمور التي يطلبها مني لم يخطر على بالي أن مثل هذا الرجل المليء بالاحترام والوقار هو على صورة مختلفة تماماً في خلوتنا فهو يطلب مني أن اقوم بإهانته وشتمه وحتى ضربه في كل مرة نمارس فيها اللقاء الحميم .

وعندما ننتهي يقوم بتقبيل يدي ورجلي, أصبحت اشعر بالاحتقار الشديد تجاهه, خاصة عندما أراه كيف يتصرف بصورة مغايرة تماماً مع الآخرين وبدأت أتهرب من اللقاء الحميم، وأفكر في الطلاق.
انا في حالة صدمة في بلد غريب لا أستطيع ان اشكو لأي احد، وأفكر في العودة إلى بلدي وعدم الاستمرار في هذه العلاقة الغريبة والتي لم أسمع عنها مطلقاً. ماذا أفعل؟

الإجابة:
الأخت السائلة ن.غ. ما تمرين به والصدمة التي تشعرين بها تجعلني أتمسك بما أدعو اليه دائماً من الثقافة الجنسية للمقبلين على الزواج حتى نصحح المفاهيم الخاطئة لدى البعض منا وعرض النصيحة والعلاج لمن يحتاجهما.

سيدتي: إن الحالة التي تصفينها لزوجك هي حالة مرضية ومعروفة ضمن دائرة الانحرافات الجنسية لدى بعض الرجال ونادراً ما تكون ملاحظة عند النساء وهي ما يعرف بالماشوسيزم (machosism) وتتمثل في

الأعراض التالية: حدوث الإثارة الجنسية عند الرجل فقط عندما يتعرض للإهانة والضرب وإيذاء النفس.

ووجد من الناحية العلمية أن في بعض هذه الحالات يكون الشريك الآخر ممن يعانون من الساديزم ( (sadism :حدوث الإثارة الجنسية فقط عند إيذاء وتعنيف الشريك الآخر. وتكمن الخطورة هنا في هذه الحالة أنه قد ينتج عنها حالات إيذاء عنيفة للطرف الآخر قد تصل إلى القتل.

هناك بعض النظريات العلمية حول أسباب حدوث مثل هذه الانحرافات الجنسية منها ما هو متعلق بحالات الاغتصاب والتحرش الجنسي في الطفولة، وتفيد بعض النظريات الى أن هناك ارتباط وثيق بين ممارسة العلاقة الحميمة بصورة غير شرعية مع بائعات الهوى وفنتازيا الجنس قد تكون أحد العوامل التي تؤدي الى ظهور هذه الانحرافات خاصة اذا ما كانت الممارسة الخاطئة حدثت في مرحلة المراهقة.

من ناحية اخرى لم تفيدي عن اسباب الطلاق المتكررمن الزوجات السابقات وإن كان له علاقة بهذا الموضوع أم لا .

الحل:
أول مراحل العلاج هو الحوار مع الزوج ومناقشته في مدى تأثير هذه العلاقة على حياتكما الزوجية وليس فقط العلاقة الجنسية، حاولي أن يكون جوهر الحوار مبني على تعاطفك معه وليس الاشمئزاز أو النفور منه حتى تستطيعي أن تقترحي عليه الحل.

اعرضي عليه العلاج وأنك ستكونين عوناً له في ذلك حتى لا ينفر، قولي له أنك استشرت مختصة في مثل هذه الحالات وكانت الاستشارة مطمئنة.

في نفس الوقت يجب ان تتوقفي عن االاستجابة لطلباته، تستطيعين أن تصورى سلوكه المنحرف بالفيديو وتجعليه يشاهد نفسه في وقت غير وقت اللقاء الحميم.

العلاج لمثل هذه الحالات يتطلب رغبة حقيقية من االشخص المصاب، مع دعم من الطرف الآخر، وفي بعض الأحيان يكون استخدام أسلوب التنفير المقنن (aversive therapy ) مع تعزيز واعادة التدريب على العلاقة الحميمة السوية أحد أفضل الأساليب العلاجية الناجعة.

الطلاق والانفصال قد يكون من وجهة نظرك أقصر الطرق للخروج من هذه المشكلة ولكنه لن يعالج مشكلة هذا الزوج.

Message to take home
من الحكمة ان نسأل عن صغائر الأمور قبل الزواج حتى لا نصدم بها بعد فوات الأوان، خاصة اذا كانت المسألة متعلقة بالعلاقة الحميمة لا بد من الصراحة والوضوح دون أن نكذب أو نتجمل.

X