مدونات سيدتي /مقالات

العلامة الفارقة

 

تقودنا الأقدار إلى أن نسلك مسارات ربما لا تكون خيارنا الأول، ولكن الإصرار على تحقيق الأحلام والجرأة  لخوض تجارب جديدة يفتح لنا أبواباً إلى مجالات غير متوقعة قد نضع فيها بصمة بارزة.

استمتعنا بلقاء شخصية الغلاف المنتجة العالمية جمانة شاهين وعمل جلسة تصوير معها في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية. جمانة موهبة سعودية حولت مسارها المهني بعد دراسة إدارة الأعمال في الولايات المتحدة إلى عالم المؤثرات البصرية والجرافيكس. فالتحقت بأكاديمية الفنون في سان فرانسيسكو لتصبح إحدى أبرز المنتجين العالميين للرسوم المتحركة والمؤثرات البصرية في هوليوود. وأسهمت في صنع أفلام وتصوير أعمال موسيقية حازت على جوائز عالمية، منها جائزة البافتا البريطانية، والأوسكار وجوائزMTV. حدثتنا جمانة شاهين عن أحلامها بأن تصنع الفرق بقولها: "أطمح أن يكون باستطاعتي تغيير نظرة شخص ما تجاه موقف ما، من خلال فيلم سينمائي، أو كرتوني أو إعلان". 

وفي سياق اتباع الشغف، أفردنا لكم صفحات عن المنافسة النسائية في عالم الدراجات بمناسبة اليوم العالمي للدراجات الهوائية الذي يصادف 3 يونيو من كل عام. التقينا سبع دراجات عربيات قادهن عشق هذه الرياضة إلى تحقيق إنجازات لافتة. ألهمتنا تجربة اللاعبة السعودية سمر رهبيني مؤسسة فريق "الشجاعة"، أول فريق نسائي محترف للدراجات الهوائية في السعودية الذي وصل عدد عضواته إلى 3500 فتاة. كما أخبرتنا صفية الصايغ بطلة الإمارات للدراجات الهوائية بأن حبها لهذه الرياضة صنع فرقاً كبيراً في حياتها بقولها:" منذ اليوم الذي ركبت فيه الدراجة الهوائية المخصصة للسباقات، أصبحت هذه الرياضة أسلوب حياتي وهوايتي المفضلة، ولم أتوقع تحقيق البطولات فيها. لقد أدمنت الدراجة، ولا أتخيل حياتي من دونها".

مقالات اخرى للكاتب

X