بلس /أخبار

لصّان منحوسان طاردهما شرطي كان بطلاً عالمياً بسباقات العدو

الشرطة الإسبانية
كان بطلاً عالمياً سابقاً بسباقات العدو

يُعرف الكثير من اللصوص بأنهم يتقنون الجري السريع بشكل ممتاز، وذلك لمعرفتهم المسبقة بأنهم معرضون للمطاردة على الأرجل مع الشرطة في أي وقت. وفي الكثير من الأحيان يُفلح هؤلاء الخارجون عن القانون بالهرب بعيداً والنجاة بأنفسهم، قبل أن يتم القبض عليهم في وقت لاحق. إلا أن لصّين إسبانيين كان حظهما سيئاً للغاية، بعد أن اكتشفا بأن الشرطي الذي يلاحقهما سبق له وأن كان بطلاً عالمياً في سباقات العدو، حيث تمكن من القبض عليهما أسرع مما تخيلا.

ووفقاً لما ذكره موقع صحيفة البيان الإماراتية، أن اثنين من اللصوص أعمارهما 33 و37 عاماً في مدينة إشبيلية جنوب إسبانيا، كانا قد تمكنا يوم الجمعة الماضية 20 كانون الأول/ديسمبر 2019، من سرقة حقيبة فيها مبلغ مالي يزيد عن الـ3 آلاف يورو، تخص رجلاً خرج لتوّه من أحد البنوك في المدينة، وعندما أدركا بأن الشرطة قريبة منهما، لم يتمكنا من الهروب بالسيارة، وأطلقا أقدامهما للريح سريعاً بالهرب.

وبحسب ما ذكرته خدمات الطوارئ في إشبيلية، أنه من سوء حظ اللصّين، أنه بدأ بمطاردتهما شرطي كان بطلاً لسباقات العدو في الماضي قبل التحاقه بالشرطة، وكان سريعاً للغاية، إلى الدرجة التي تمكن فيها من التفوق عليهما والإمساك بهما خلال وقت قصير. حيث كشفت شرطة مدينة إشبيلية فيما بعد، أنه كان بطلاً للعالم في سباق التتابع 400 متر لـ4 مرات، كما أنه يحمل الرقم القياسي الأوروبي وبطل إسبانيا في السباق نفسه.

وفي حديث أجراه الشرطي السريع مع محطة أنتينا 3 الإسبانية، قال بأن مسافة المطاردة التي ركضها للإمساك باللصّين والقبض عليهما، كانت تترواح ما بين 200 إلى 300 متر. ولأنه كان بطلاً دولياً في سباقات التتابع لـ400 متر، لم يكن الأمر صعباً عليه على الإطلاق.

X