بلس /ثقافة وفنون

قصة الصورة التي أوحت بفكرة صناعة الهدايا السياحية في عسير

تستعد لافتتاح مركز لبيع المنتجات للهدايا العسيرية
«أمل اللوذ» تستعد لافتتاح مركز خاص بالهدايا السياحية بمنطقة عسير
صورة ابنتها بالثوب العسيري
هدايا السياح 1
هدايا تذكارية من بيئة البلد تحاكي تراثه أو تاريخه
مركز لبيع المنتجات للهدايا العسيرية
هدايا السياح
هدايا السياح 2

من صورة ابنتها بالثوب العسيري استطاعت «أمل اللوذ» أن تستوحي فكرة نموذج مبتكر لهدايا السياح في منطقة عسير؛ لتصنع لنفسها قصة نجاح خاصة في صناعة الهدايا، حيث أرادت أن تعزز وجود المرأة العسيرية من خلال هذه الفكرة. «سيدتي» التقتها لتحدثنا عن مشروعها.


بداية الفكرة

هدايا في عسير


بينت أمل أن قصة هدايا السياح التي يصطحبونها معهم إلى بلادهم كانت تشغل تفكيرها؛ ولذلك أرادت أن يكون لدى كل سائح فرصة لأخذ هدية ذات بصمة خاصة تعبر عن المنطقة.
فقررت بدايةً التوجه للحصول على دعم من الغرفة التجارية الصناعية في أبها، من خلال مركز سيدات الأعمال، ثم بدأت الانطلاقة بدعم من الفنان التشكيلي إبراهيم الألمعي، الذي قام بتجسيد فكرة المرأة العسيرية على الواقع، إضافة إلى عمل العديد من الأشكال للهدايا السياحية التي تعبر عن تراث المنطقة داخل كرة الثلج.


أفكار متعددة لصناعة الهدايا سياحية


بعد ثلاث سنوات من البحث، استطاعت أمل أن تحدد مسارها، وأن تحقق حلمها في أن تكون لديها أفكار متعددة لصناعة منتجات لهدايا سياحية، وقامت بإرسال النماذج من المظلات والألواح الممغنطة ورسومات الفنان إبراهيم الألمعي إلى الصين، مع الحرص على أن تكون في شكل جمالي، وبقيت 6 أشهر دون أي جدوى، وعندما افتتح موسم السودة، أتاح لها الفنان عوض آل زارب فرصة المشاركة في الموسم، ولقاء الجمهور الذي أُعجب بالفكرة، وتم شراء الكميات كاملة وإيجاد أفكار جديدة.


مصنع للهدايا في عسير

مصنع الهدايا في عسير


بينت أمل أنها تخطط الآن لافتتاح مركز لبيع المنتجات للهدايا العسيرية، وسيتم إضافتها إلى محلها الخاص بالهدايا، كما تستعد لأن توفر تلك الصناعة في منطقة عسير؛ ليتم تصنيع كامل لهذه المنتجات بأيدي أبناء الوطن والاعتماد ذاتياً على اليد العاملة السعودية، وتَعِد أهالي عسير بتوفير مصنع لإنتاج هذه الهدايا؛ حيث إنها هاوية للفكرة وللتطوير السياحي.



من جهته أكد الخبير السياحي خالد دغيم، أن عسير منطقة بكر، وتحمل العديد من المقومات، ومهيأة لإقامة مشاريع سياحية مثل: مصانع للحرف اليدوية ومنتجات العسل ومشغولات الفضة والقطع التراثية، لافتاً إلى أن سياح عسير يحتفون بحمل هدايا تذكارية تحكي عن مميزات المنطقة، منها المنتجات التراثية التي يتم الحصول عليها من الأسواق الشعبية، مشدداً على أن الاهتمام ظهر بمنطقة عسير في تقديم موروثها سواءً الحرف الشعبية أو المنتجات المختلفة من فخارية أو جلدية أو خشبية أو نحاسية أو اللوحات المختلفة من الفن التشكيلي، وحتى التصوير الفوتوغرافي للطبيعة.


وقال: «أي زائر لأي بلد يحرص على شراء هدايا تذكارية من بيئة البلد تحاكي تراثه أو تاريخه، وتحرص البلدان السياحية على توفير مثل هذه المقتنيات وعرضها للسائحين».

X